12 يونيو 2022

قوى إعلان الحرية والتغيير تشدد على أهمية أن يكون الحوار السياسي السوداني شاملا

  • QNA Images

الخرطوم في 12 يونيو /قنا/ شددت قوى إعلان الحرية والتغيير الميثاق الوطني على أهمية أن يكون الحوار السياسي لتسوية الأزمة السياسية السودانية شاملًا، لا يستثني أو يقصي أحدًا، رافضة أي احتكار للسلطة من قِبل العسكريين والمدنيين.

وقال مبارك أردول الأمين العام لقوى إعلان الحرية والتغيير خلال مؤتمر صحفي اليوم: إنه لا بد من التوصل لرؤية جديدة في الطرح والتداول، وطريقة معالجة المشاكل التي يعاني منها الوطن، كما لا بد من بناء سودان جديد يسع الجميع.

وأجملت قوى إعلان الحرية مطالبها في أن يكون الحوار السياسي أداة أساسية للتسوية، التي تبدأ باتفاق على ترتيبات الفترة الانتقالية، وتهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية، إلى جانب تشكيل حكومة واسعة لتحقيق تطلعات الشعب السوداني.

وانتقدت بشدة الجهات التي تسعى لتسيد الموقف السياسي دون تفويض شعبي، مشيرة إلى أن المرحلة الحالية لوضع خارطة وطنية يسير عليها الجميع نحو الاستقرار الدائم، وتجاوز عثرات الماضي.

جدير بالذكر أن الآلية الثلاثية للحوار السياسي في السودان، المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة الإيقاد، والتي تقوم بتيسير الحوار الوطني بين الفرقاء السودانيين، أعلنت تأجيل انطلاقة الحوار المباشر، الذي كان مقررًا اليوم في الخرطوم، لأجل غير مسمى، وعزت ذلك للتطورات الراهنة، ولمزيد من التنسيق والتشاور للمرحلة المقبلة.


الكلمات المفتاحية

عام, عربية, السودان
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق