13 يونيو 2022

التعاون الإسلامي تعرب عن قلقها إزاء استمرار معاناة مسلمي "الروهينغا"

  • QNA Images
    أرشيفية

نيويورك في 13 يونيو /قنا/ أعربت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي عن قلقها البالغ إزاء استمرار معاناة مسلمي الروهينغا في ولاية راخين في ميانمار، بسبب العنف والقيود المفروضة على حركتهم وسبل عيشهم، مما يؤدي إلى استمرار نزوحهم إلى بنغلاديش ودول أخرى.

وأضافت أنها تتابع عن كثب التطورات في ميانمار، معربة عن قلقها إزاء الوضع الحالي الذي أعاق عملية العودة الآمنة والمستدامة لمسلمي الروهينغا.

جاء ذلك في بيان مشترك من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال الإحاطة غير الرسمية التي قدمتها السيدة نولين هيزر المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة إلى ميانمار.

وأوضحت المنظمة في بيانها أن وكالات الأمم المتحدة والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى لا تزال تواجه عقبات فيما يتعلق بالوصول إلى ميانمار، حاثة ميانمار على تسريع التنفيذ الكامل لجميع توصيات اللجنة الاستشارية لولاية راخين لمعالجة الأسباب الجذرية لأزمة الروهينغا وخلق بيئة مواتية في راخين لتمكين عودة اللاجئين الآمنة والمستدامة إلى أماكنهم الأصلية.

وجددت منظمة التعاون الإسلامي التزامها بمواصلة جهودها للتخفيف من معاناة مسلمي الروهينغا، داعية إلى استمرار الدعم لبرنامج المساعدة الإنسانية لـ الروهينغا الذين يعيشون في بنغلاديش، والتعاون الكامل في هذا الصدد.

يشار إلى أن نحو مليون شخص من أقلية الروهينغا قد فروا إلى بنغلاديش عقب قيام السلطات في ميانمار بشن هجوم عسكري في إقليم آراكان في أغسطس عام 2017، واستقرت عشرات الآلاف من الأسر في مخيمات للاجئين وفرتها سلطات دكا والأمم المتحدة في منطقة كوكس بازار الحدودية مع ميانمار.


الكلمات المفتاحية

عام, أسلامية, منظمة التعاون الإسلامى
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق