14 يونيو 2022

لقاء الأعمال القطري - البلغاري يدعو لإقامة تحالفات بين أصحاب الأعمال

محلية
  • QNA Images
  • QNA Images

الدوحة في 14 يونيو /قنا/ دعا لقاء الأعمال القطري - البلغاري لإقامة تحالفات بين أصحاب الأعمال في البلدين، مؤكدا ضرورة تعزيز علاقات التعاون والاستثمار المتاحة في كل من قطر وبلغاريا، وإمكانية إقامة شراكات بين أصحاب الأعمال، بما يسهم في زيادة معدلات التبادل التجاري والاستثماري.
وأكد المشاركون في اللقاء، الذي انعقد اليوم برئاسة سعادة السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، والسيد أحمد محيي الدين علاء الدين رئيس اتحاد الغرف الاقتصادية العربية البلغارية، والسيد تسفيتان سميونوف رئيس غرفة تجارة وصناعة بلغاريا، عن الجانب البلغاري، على أهمية تعزيز إمكانيات الشراكة بين رجال الأعمال في البلدين؛ لما للأمر من انعكاسات إيجابية على حركة الاستثمار في الاتجاهين، وعلى الميزان التجاري بين الدوحة وصوفيا.
وأشار بن طوار، في كلمة خلال اللقاء، إلى أن قطر وبلغاريا ترتبطان بعلاقات متينة في مختلف المجالات، وهنالك رغبة مشتركة لتطوير هذه العلاقات وتعزيزها، معتبرا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين "لا يزال دون الطموحات، على الرغم من نموه المتصاعد من عام إلى آخر، حيث بلغ في العام الماضي نحو 109 ملايين ريال قطري، مقابل 79 مليون ريال في العام 2020، أي بنسبة نمو بلغت نحو 38%"، ومعربا عن أمله في أن تواصل التجارة البينية نموها في الأعوام المقبلة، لتصل إلى مستوى طموحات البلدين، خصوصا في ظل الإمكانيات المتاحة والرغبة الأكيدة لدى رجال الأعمال في تعزيز هذه العلاقات.
ولفت إلى ضرورة استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في بلغاريا، مرحبا في السياق ذاته بالاستثمارات الأجنبية كافة، في ظل وجود بنية تحتية قوية، وإمكانات لوجستية هائلة، وحوافز استثمارية مشجعة، وتشريعات اقتصادية جاذبة للاستثمارات في القطاعات كافة، لا سيما مع وجود قانون استثمار رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي، والذي وفر العديد من الحوافز للمستثمر غير القطري، وكذلك وجود مناطق حرة ولوجستية وصناعية توفر الكثير من فرص الاستثمار الواعدة.
وأشار النائب الأول لرئيس غرفة قطر إلى أن بلغاريا تعتبر وجهة استثمارية رائدة، خصوصا في قطاعات مثل: الطاقة، والتعدين، وصناعة الآلات، والزراعة، والسياحة، وغيرها، مؤكدا رغبة أصحاب الأعمال القطريين في استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في بلغاريا، والتعرف على مناخ الاستثمار والمزايا التي يمنحها هذا البلد للمستثمرين الأجانب، حيث قال: "إن غرفة قطر تشجع أصحاب الأعمال القطريين على الاستفادة من المحفزات التي تمنحها الدول الصديقة مثل بلغاريا للمستثمرين القطريين، في إقامة استثمارات وتحالفات تدعم العلاقات التجارية بين البلدين".
من جانبه، لفت السيد أحمد محيي الدين علاء الدين رئيس اتحاد الغرف الاقتصادية العربية البلغارية، في كلمته، إلى وجود مجالات واسعة أمام أصحاب الأعمال من الجانبين للتعاون والدخول في شراكات، لاسيما في ظل رغبة القطاع الخاص في رغبة بلاده بتعزيز التعاون مع القطاع الخاص القطري، لافتا إلى أنه جاء على رأس وفد يمثل عددا من الجهات المعنية بالاستثمار في بلاده، وعددا من الشركات الكبرى في مجالات الصناعة والأغذية.
من جهته، اعتبر السيد تسفيتان سميونوف رئيس غرفة تجارة وصناعة بلغاريا، أن العلاقات التجارية بين البلدين قوية، وهي بصدد التطور أكثر فأكثر بفضل اتفاقيات التعاون في المجالات الاقتصادية التي تم توقيعها قبل بضع سنوات ووفرت فرصة واعدة لقطاعات الأعمال في البلدين للاستفادة من تلك العلاقات وتعزيز التعاون المشترك.
وأوضح أن غرفة بلغاريا شاركت في عدد من الفعاليات مع الجانب القطري؛ وهناك ترحيب بالاستثمارات القطرية في بلغاريا، وإقامة مشاريع قطرية - بلغارية مشتركة، مؤكدا استعداد الغرفة البلغارية للتعاون مع غرفة قطر؛ من أجل التقريب بين أصحاب الأعمال في البلدين.
وخلال عرض تقديمي، تم استعراض بيئة الأعمال في قطر وكيفية إقامة المشاريع، بينما استعرض الجانب البلغاري أهم الحوافز الاستثمارية في بلاده من حيث نظامها القانوني والضريبي المشجع على الاستثمار، وأهم القطاعات الاقتصادية المتاحة للاستثمار هناك، فضلا عن توفر العمالة الماهرة والمختصة.

الكلمات المفتاحية

اقتصاد, قطر
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق