14 يونيو 2022

189 خريجا من كليات الطب في الدولة ينضمون لبرنامج تدريب الأطباء بمؤسسة حمد الطبية

محلية
  • QNA Images
    الدكتور عبداللطيف الخال مدير إدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية

الدوحة في 14 يونيو /قنا/ أعلنت مؤسسة حمد الطبية، أكبر مزود للرعاية الصحية في القطاع الصحي العام في دولة قطر، عن استقبال 189 من خريجي كليات الطب الجدد للانضمام لبرنامج تدريب الأطباء المقيمين المعتمد، وذلك من خلال إدارة التعليم الطبي في المؤسسة.

ويأتي الخريجون الذين تم قبولهم للالتحاق بالبرنامج بشكل رئيسي من كليات الطب في الجامعات المحلية بما فيها جامعة قطر، وكلية طب وايل كورنيل-قطر، حيث يشكل القطريون ما يزيد على 20% من الملتحقين ببرنامج الأطباء المقيمين في مؤسسة حمد الطبية لهذا العام مما يشير إلى تزايد عدد طلاب الطب ذوي الكفاءات العالية في الدولة.

وقال الدكتور عبداللطيف الخال مدير إدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية إن الخريجين الجدد سيسهمون بشكل فاعل في تقديم الرعاية الصحية عبر النظام الصحي في دولة قطر في المستقبل، وذلك في إطار الاستراتيجية الوطنية للصحة.

وأشار إلى العمل عن كثب مع الشركاء في المؤسسات الأكاديمية الصحية للتأكد من تطبيق برامج تدريبية عالية الجودة ترتكز إلى الكفاءات المرتبطة بالاعتماد المؤسسي من قبل المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي والتي تتضمن عناصر التدريب الإكلينيكي المحورية وتشمل تطوير جودة الرعاية الصحية، وقدرات ومهارات التواصل الجيدة والفعالة، والمعرفة المهنية الطبية والتي تعتبر جميعا من مقومات الطبيب المؤهل والناجح.

وأضاف أن الخريجين الجدد من كلية الطب في جامعة قطر سينضمون إلى زملائهم من خريجي العام 2021 الذين أصبحوا متمكنين من البرامج التدريبية ذات العلاقة، بفضل التزام مؤسسة حمد الطبية الصارم بالمعايير العالية للبرامج المعتمدة دوليا، لافتا الى العديد من طلبات الالتحاق ببرنامج الأطباء المقيمين، حيث يجد العديد من خريجي الطب ما يجذبهم لمتابعة تدريبهم المتخصص والمتقدم في مؤسسة حمد لما تتمتع به برامجها التعليمية من سمعة طيبة.

وأوضح الدكتور الخال أن مؤسسة حمد الطبية بينما تواصل قبول خريجي كليات الطب من خارج الدولة في برامجها التعليمية فهي تفضل إعطاء الأولوية للكوادر المهتمة بتطوير ومتابعة مسيرتهم المهنية في دولة قطر والإسهام في تقدم خدمات الرعاية الصحية والتعليم والبحوث في القطاع الصحي في الدولة، وفي نفس الوقت تؤمن المؤسسة بأن التنوع في مكونات المجتمع السكاني في الدولة يضمن وجود كوادر طبية عالية الكفاءة تعمل على خدمة هذه المكونات المختلفة للمجتمع.

تجدر الإشارة إلى أن كلية الطب في جامعة قطر، والتي قامت بتخريج الدفعة الأولى من الأطباء الجدد في العام 2021 ، كانت قد أدت دورا محوريا إلى جانب المؤسسات الأكاديمية الطبية الشريكة داخل الدولة في إعداد جيل جديد من الخريجين الأكفاء، وسوف تباشر الدفعة الثانية من خريجي جامعة قطر الـ 58 التدريب في 21 من برامج الأطباء المقيمين في مختلف مرافق مؤسسة حمد الطبية والتي يتمتع الكثير منها بالاعتماد المؤسسي من قبل المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي.

وتؤكد هذه البرامج على التزام الدولة بالرؤية الإستراتيجية الصحية والمتمثلة في تعزيز الكفاءات التي يتم تدريبها داخل الدولة وصقل هذه الكفاءات مهنيا بهدف التقليل من الاعتماد على خريجي الطب من خارج الدولة.

وتعتبر مؤسسة حمد الطبية أول مؤسسة رعاية صحية في المنطقة تحصل على الاعتماد المؤسسي المرموق من قبل المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي، في حين تملك إدارة التعليم في المؤسسة هذا الاعتماد للعديد من برامج الأطباء المقيمين وبرامج الزمالة.


الكلمات المفتاحية

عام, قطر
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق