16 يونيو 2022

الدول الضامنة لمحادثات "أستانا" تعلن دعمها لعمل اللجنة الدستورية في سوريا

  • QNA Images

نور سلطان في 16 يونيو /قنا/ أعلنت الدول الضامنة لمحادثات أستانا بشأن سوريا (روسيا وتركيا وإيران)، اليوم، دعمها لعمل اللجنة الدستورية في سوريا، مؤكدة أنها ستواصل تعاونها للتصدي لما وصفته بـ"الأجندات الانفصالية في سوريا التي تهدد أيضا أمن دول الجوار".

وشددت الدول الثلاث، في البيان الختامي للجولة الـ18 من محادثات أستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان على مدى يومين، على الالتزام القوي بوحدة سوريا وسلامة أراضيها، مؤكدة رفضها لأي حل عسكري للصراع في هذا البلد.

ولفت البيان إلى أهمية التنفيذ الفعلي لجميع الترتيبات المتعلقة بالشمال السوري، لاسيما في منطقة خفض التصعيد في إدلب، فضلا على بذل المزيد من الجهود لتحسين الوضع الإنساني فيها، مشددا على ضرورة تسهيل عودة اللاجئين، بما يعنيه ذلك من التزام المجتمع الدولي بتوفير الدعم اللازم للاجئين والنازحين السوريين.

وفي سياق متصل، أعلنت الدول الثلاث اعتزامها مواصلة دعمها لعمل اللجنة الدستورية السورية، وللتعاون مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا السيد غير بيدرسون، داعية إلى ضرورة أداء اللجنة لعملها "دون أي تأخير".

كما اتفقت روسيا وتركيا وإيران على ضرورة تسريع إطلاق سراح المعتقلين في سوريا، معربة عن قلقها إزاء الأوضاع الإنسانية في هذا البلد.

وتهدف اللجنة الدستورية السورية التي بدأت عملها في 2019 إلى إعادة كتابة دستور جديد لسوريا، بمشاركة المعارضة والحكومة، تمهيدا لإجراء عملية سياسية تضم جميع الأطياف السورية.

وبدأت محادثات أستانا عام 2017 ، برعاية الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران، من أجل إيجاد حل للأوضاع في سوريا، حيث أعلنت الدول الثلاث في مايو من العام ذاته التوصل إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب.

 


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, روسيا
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق