18 يونيو 2022

أمين عام الأمم المتحدة يطالب بالتصدي للتهديد المتزايد لخطاب الكراهية

  • QNA Images

نيويورك في 18 يونيو /قنا/ طالب السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة بالتصدي للتصعيد الحاصل حاليا لخطاب الكراهية، في مواقع متفرقة من العالم، واعتبره سلوكا يحرض على العنف، ويقوض التنوع والتماسك الاجتماعي، ويهدد القيم والمبادئ المشتركة التي تربط العالم.

وقال غوتيريش في رسالة له بمناسبة اليوم الدولي الأول لمكافحة خطاب الكراهية "يثير خطاب الكراهية، العنصرية وكره الأجانب، وكراهية النساء، ويجرد الأفراد والمجتمعات من إنسانيتهم، ويؤثر كثيرا على جهودنا الرامية إلى تعزيز السلام والأمن وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة".

وأضاف أن التصعيد من خطاب الكراهية إلى العنف، لعب دورا مهما في أكثر الجرائم المروعة والمأساوية في العصر الحديث، معتبرا أن الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي تسهم في تعظيم خطاب الكراهية، "بحيث أصبح منتشرا كالنار في الهشيم عبر الحدود".

وقبل ثلاث سنوات، أطلق غوتيريش استراتيجية وخطة عمل الأمم المتحدة بشأن خطاب الكراهية، وهي إطار جديد لدعم الدول الأعضاء في مكافحة هذه الآفة، في ظل احترام حرية التعبير والرأي. وتم ذلك بالتعاون مع المجتمع المدني ووسائل الإعلام وشركات التكنولوجيا ومنصات وسائل التواصل الاجتماعي. وفي العام الماضي، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يدعو إلى الحوار بين الثقافات والأديان لمواجهة خطاب الكراهية - وأعلنت يوم 19 من يونيو يوما دوليا لمكافحة خطاب الكراهية.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن خطاب الكراهية "خطر محدق بالجميع ومكافحته مهمة منوطة بنا جميعا."


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, الأمم المتحدة, الأمين العام
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق