18 يونيو 2022

قطر وسيراليون.. مستقبل واعد وتطلعات مشتركة

  • QNA Images
  • QNA Images

الدوحة في 18 يونيو /قنا/ في إطار العلاقات المتنامية بين الدوحة وفريتاون، بدأ فخامة الرئيس جوليوس مادا بيو رئيس جمهورية سيراليون زيارة رسمية للبلاد حيث من المنتظر أن تسهم الزيارة في دعم وتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف القطاعات وخاصة الاقتصادية والاستثمارية لما فيه خير ومصلحة البلدين وشعبيهما.
ومن المقرر أن يجري حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس السيراليوني، جلسة مباحثات تتضمن تعزيز العلاقات الثنائية، وسبل تطوير مجالات التعاون بين البلدين، وبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وتكتسب هذه الزيارة أهمية خاصة، انطلاقا من الدور المتميز الذي تنهض به دولة قطر على الساحة الأفريقية والذي نجح خلال السنوات الأخيرة في مد وبناء جسور التعاون والتنسيق والمشاركة مع العديد من الدول الأفريقية ، فضلا عن الدور التنموي والإنساني والإغاثي الذي تتميز به سياسات دولة قطر وأجهزتها ومؤسساتها المختلفة ، داخل القارة السمراء وخاصة في أوقات المحن والكوارث والأزمات.
وتتميز العلاقات بين دولة قطر وجمهورية سيراليون بالتطور والنماء على قاعدة الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما، وقد أسهمت الزيارات المتتالية والمتبادلة بين الطرفين خلال السنوات الأخيرة في تعزيز هذه العلاقات وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق بين الطرفين .
ففي أبريل لعام 2018، قام فخامة الرئيس جوليوس مادا بيو رئيس جمهورية سيراليون بأول زيارة له لدولة قطر منذ توليه السلطة في بلاده في ذلك العام ، وقد عقد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامته جلسة مباحثات رسمية بالديوان الأميري ، حيث أكد سمو الأمير أن الزيارة ستدفع بعلاقات التعاون بين البلدين إلى آفاق رحبة بما يحقق المصالح المتبادلة.
من جانبه أشار فخامة رئيس سيراليون إلى أن زيارته لدولة قطر هي أول زيارة له للمنطقة منذ توليه الرئاسة تؤكد متانة علاقات التعاون بين البلدين، مبدياً تطلعه إلى الارتقاء بها إلى ما يحقق طموحات الشعبين الصديقين. وتناول البحث خلال الجلسة سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وآفاق الارتقاء بالتعاون بين البلدين لا سميا في الزراعة والتعليم والسياحة والبنيه التحتية وتعزيز فرص الاستثمار، كما تناولت المباحثات أبرز القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية.
كما زار الدوحة فخامة رئيس سيراليون السابق ، إرنست باي كوروما في فبراير من عام 2018، وقد عقد حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وفخامته جلسة مباحثات رسمية بالديوان الأميري تناولت علاقات التعاون بين البلدين وآفاق تعزيزها والارتقاء بها في مختلف المجالات خاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والزراعة والسياحة، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وتم في إطار الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين منها اتفاقية بشأن تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، واتفاقية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، واتفاقية خدمات جوية بين حكومتي البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الثقافة، ومذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية البلدين بشأن إجراءات المشاورات السياسية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الشباب والرياضة.
وفي إطار الزيارات الرسمية بين البلدين زار الدوحة فخامة الرئيس ارنست باي كوروما، رئيس جمهورية سيراليون الأسبق للمشاركة في المنتدى الرابع لتحالف الحضارات وذلك في ديسمبر 2011. كما قام صندوق قطر للتنمية في أغسطس 2019 ، بزيارة ميدانية لجمهورية سيراليون لمناقشة سبل التعاون لإعداد وتطوير استراتيجية التدخلات التنموية هناك ، ووقع الصندوق في مارس الماضي سبع اتفاقيات لدعم قطاع التعليم في عدد من الدول الأقل نموا ومن بينها سيراليون ، وذلك في سبيل توفير فرص التعليم الجيد للأطفال خارج المدارس وإلحاقهم بصفوف المدارس النظامية عبر برنامج "علم طفلا" التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع.
وخلال زيارته الأولى لدولة قطر في أبريل لعام 2018، دعا الرئيس جوليوس مادا بيو ، رجال الأعمال القطريين إلى الاستثمار في بلاده، والاستفادة مما توفره من فرص واعدة في قطاعات الطاقة والسياحة والزراعة والموارد الطبيعية، والمجالات المصرفية. وأشار فخامته، خلال لقاء مع عدد من رجال الأعمال القطريين في غرفة قطر، إلى وجود العديد من القطاعات الجالبة للاستثمار في بلاده ، وقال إنها تتمتع بساحل طويل ومسطحات خضراء يمكن التعاون مع المستثمرين القطريين من خلالها لإقامة فنادق ومنشآت ومرافق سياحية، فضلا عن ما تحتويه البلاد من موارد طبيعية مثل الذهب والماس، وغيرها من موارد يمكن التعاون مع المستثمرين القطريين في استخراجها وتصنيعها.  
وتبدي دولة قطر انفتاحا استراتيجيا تجاه القارة الأفريقية ودولها الشقيقة والصديقة ، وكان من أبرز مؤشرات هذا التوجه، الجولات التي قام بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، بعدد من دول القارة خلال شهري ديسمبر وأبريل لعام 2017، وخلال أبريل لعام 2019، والتي أسفرت عن توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين دولة قطر والدول التي شملتها جولات سموه ، والتي من شأنها تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الطرفين. 
ويندرج هذا التوجه في إطار النشاط الدبلوماسي القطري الواسع في مختلف دول العالم وقاراته، وفي مؤشر واضح على تزايد الاهتمام القطري الرسمي والشعبي بالقارة الإفريقية، التي تشكل العمق الاستراتيجي والامتداد الطبيعي للوطن العربي، والمنفذ والبوابة الجنوبية له على العالم، وساحة واعدة لبناء الشراكات الاستراتيجية الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، في ظل ما تملكه دول القارة من إمكانات ومواد خام وزراعة خاصة فيما يتعلق بالأمن الغذائي.
تقع سيراليون بغرب قارة أفريقيا، على ساحل المحيط الأطلسي وتبلغ مساحتها الإجمالية 71,740 كيلومتر مربع، أما عدد سكانها فيقدر بنحو ثمانية ملايين نسمة ويعتمد اقتصاد سيراليون، على التعدين، وخاصة الماس، والبلد من بين الدول العشر الأولى المنتجة للألماس، وتمتلك واحدة من أكبر رواسب معدن الروتيل في العالم.

الكلمات المفتاحية

عام, ابحاث ودراسات
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق