18 يونيو 2022

أوركسترا قطر الفلهارمونية تحيي حفلا لروائع برامز وهايدن بدار الأوبرا في كتارا

محلية
  • QNA Images

الدوحة في 18 يونيو /قنا/ أحيت أوركسترا قطر الفلهارمونية، مساء اليوم، بدار الأوبرا في المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، حفلًا فنيًّا قدمت خلاله ثلاث مقطوعات من روائع الموسيقى الكلاسيكية التي تم عزفها على الإطلاق، بقيادة المايسترو إلياس غراندي.

وعزف أعضاء الأوركسترا وسط حضور غفير، الافتتاحية التراجيدية في سلم "ري" الصغير، والسمفونية الأولى بسلم "دو" الصغير للموسيقار الألماني يوهانس برامز، والسيمفونية رقم 85 المعروفة باسم "الملكة" للموسيقار النمساوي جوزيف هايدن، بقيادة المايسترو ناير ناجي.

قام برامز بتأليف الافتتاحية التراجيدية (المأساوية) في صيف عام 1880، وقاد المايسترو هانز ريختر العرض الأول مع أوركسترا فيينا الفلهارمونية في السادس والعشرين من ذلك العام، حيث اختار برامز العنوان "المأساوي" للتأكيد على الطابع المضطرب والحزين للعمل.

أما السمفونية رقم 85، الموسومة بـ"الملكة"، لجوزيف هايدن، فتم إطلاق هذا الاسم عليها؛ لأنها سمفونية هايدن المفضلة لوصف الملكة ماري أنطوانيت.

وتعد هذه السمفونية المكونة من أربع حركات واحدة من أنبل إنجازات هايدن في قالب السمفونية.. فالحركة الأولى هي مثال مكتوب بإحكام، ومنفذ بإتقان لتأليف هايدن في قالب (الصوناتا الأحادي)، وهو أسلوب لكتابة صيغة الصوناتا دون التباين المعتاد بين الموضوع الموسيقي الأساسي والثانوي.

أما الحركة الثانية، فهي واحدة من أشكال التنويع المزدوج المثالي لهايدن، استنادًا إلى الأغاني الشعبية الفرنسية، مع مثال آخر في خاتمة الحركة على أسلوب هايدن المتقلب للكتابة بشكل أحادي.

وتبدو الحركة في البداية شبه روتينية، بل يمكن توقعها، غير أن ذلك لا يمكن تطبيقه بأمان على أي تعبير موسيقي لهايدن، والأكثر تأكيدًا أنها ليست من الأعمال المكتوبة في منتصف ثمانينيات القرن الثامن عشر، ويقدم هذا المينويت مثالًا على براعة هايدن وتوازنه في التعبير الموسيقي، وعدم القدرة على التنبؤ الذي يخفيه في بنائه الموسيقي المنطقي المعروف عنه.

جدير بالذكر أن المايسترو إلياس جراندي رسّخ نفسه بسرعة كبيرة كواحد من قادة الأوركسترا الرائدين اليوم، ويتمتع بخبرة دولية كقائد لحفلات الأوبرا، وحفلات الأوركسترا السمفونية.

 


الكلمات المفتاحية

ثقافة, قطر, آداب وفنون
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق