20 يونيو 2022

كونوكو فيليبس تنضم لقائمة الشركات المستثمرة مع قطر للطاقة لتطوير حقل الشمال الشرقي

محلية
  • 1
    وزير الدولة لشؤون الطاقة ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس خلال توقيع الاتفاقية
  • 2

الدوحة في 20 يونيو /قنا/ انضمّت شركة كونوكو فيليبس الأمريكية إلى قائمة الشركات التي اختارتها قطر للطاقة للاستثمار في مشروع تطوير حقل الشمال الشرقي، بعد استحواذها على نسبة 3.1 بالمئة من قيمة المشروع البالغة 28.75 مليار دولار.

يذكر أنه تم الإعلان سابقا عن شركتي إيني الإيطالية وتوتال إنرجيز الفرنسية كمستثمرين في المشروع بحصتين تبلغان 3.1 بالمئة و6.3 بالمئة على التوالي. ومن المقرر أن تعلن شركة قطر للطاقة غدا الثلاثاء عن شريك آخر لتطوير حقل الشمال الشرقي.

وقد وقع اليوم على اتفاقية الشراكة التي تمتد للعام 2054، كل من سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة، والسيد ريان لانس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس .

وبموجب الاتفاقية، تصبح قطر للطاقة وكونوكو فيليبس شريكتين في شركة مشروع مشترك تمتلك فيها قطر للطاقة حصة تبلغ 75 بالمئة، بينما تمتلك كونوكو فيليبس حصة تبلغ 25 بالمئة، في المقابل، ستمتلك شركة المشروع المشترك 12.5 بالمئة من مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي، والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 32 مليون طن سنويا من الغاز الطبيعي المسال.

وقال سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة خلال مؤتمر صحفي: إن اتفاقية الشراكة الجديدة ستعزز العلاقات وتمكن من الاستفادة من خبرات كونوكو فيليبس في أكبر مشروع لتطوير الغاز الطبيعي المسال في العالم.

وأضاف "سيساهم عملنا معا في تحقيق هدفنا لرفع طاقة إنتاج دولة قطر من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن سنويا إلى 110 ملايين طن سنويا من خلال مشروع حقل الشمال الشرقي والذي سيبدأ إنتاجه عام 2026.

وزاد الكعبي "سيساهم تعاوننا في إنتاج طاقة أنظف تسهم في تلبية الطلب العالمي المتزايد، وتحقيق انتقال واقعي إلى طاقة منخفضة الكربون تضمن تحقيق أهدافنا المتعلقة بمعالجة تغير المناخ بفضل أحدث تقنيات التقاط الكربون واحتجازه المطبقة في هذا المشروع".

ولفت إلى أن أسعار الغاز المرتفعة تلحق الضرر بالطلب وتسبب تحول بعض المستهلكين إلى الوقود الأحفوري الأكثر تلويثا وهو الفحم الحجري، واصفا هذا التوجه بالمزعج حقا.

وقال الكعبي كمنتجين، نحب الأسعار الصحية.. لكن الأسعار المرتفعة للغاية تكون مدمرة للطلب ونحن لا نريد عميلا مفلسا. هذا يتسبب في الكثير من التباطؤ الاقتصادي حول العالم. وأضاف أن فاتورة الطاقة أصبحت مكلفة جدا وتساهم في تباطئ الاقتصادات حول العالم.

وتوقع وزير الدولة لشؤون الطاقة أنه بمجرد تدفق الغاز الإضافي سيتم إرسال المزيد من الشحنات إلى أوروبا، حيث يتجه نحو 80 في المئة من الغاز الطبيعي المسال القطري حاليا إلى آسيا، لكن النسبة التي يتم شحنها إلى أوروبا سترتفع إلى 40 - 50 في المئة.

وسيساعد الإنتاج القطري على الاحتفاظ بمكانة دولة قطر كواحدة من أكبر الموردين في العالم. وسيقوم حقل الشمال الشرقي بزيادة الطاقة الإنتاجية القطرية للغاز الطبيعي المسال لأول مرة منذ عام 2011. ومع ذلك، ستظل قطر ثاني أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في عام 2028 بعد الولايات المتحدة.

من جهته، قال السيد ريان لانس في المؤتمر الصحفي : "يسر شركة كونوكو فيليبس أن تبني على تاريخها الطويل من الشراكة مع قطر للطاقة بالمشاركة في هذه المرحلة من مشروع توسعة حقل الشمال في قطر".

وأضاف لانس: "نحن ندرك أن الغاز الطبيعي المسال يلعب دورا متزايد الأهمية في أمن الطاقة وتحقيق الانتقال العالمي إلى طاقة منخفضة الكربون".

وأشار إلى أن المشروع يستخدم أعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة، بما في ذلك تقنيات التقاط واحتجاز الكربون التي تهدف إلى خفض بصمة المشروع الكربونية الإجمالية إلى أدنى مستويات ممكنة.

ولفت إلى أن هناك تقلبات كبيرة للأسعار في سوق الغاز قائلا "لا أحد منا يعرف إلى متى سيستمر هذا"، مشيرا إلى ضرورة الاستعداد لمدة شهور وحتى سنوات مقبلة.

 


الكلمات المفتاحية

اقتصاد, قطر
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق