20 يونيو 2022

شركة طيران بريطانية كبرى تعلن إلغاء المزيد من رحلاتها خلال فصل الصيف

عربية ودولية
  • QNA Images

لندن في 20 يونيو /قنا/ أعلنت شركة طيران "إيزي جيت" البريطانية، اليوم، التي تُعَد من أكبر شركات الطيران الاقتصادي في العالم، عن إلغاء المزيد من رحلاتها خلال فصل الصيف، وذلك لمنع حدوث تكدس في المطارات، جراء نقص العمالة لديها وفي المطارات.

وقالت الشركة في بيان، اليوم: إنها ستقلص عدد رحلاتها بنحو 10 بالمئة عن المعدل المعتاد في الفترة بين يوليو وسبتمبر المقبلين؛ وذلك لتجنب إلغاء رحلات المسافرين في اللحظات الأخيرة كما حدث خلال الأسابيع الماضية. مبينة أنها ستخطر المسافرين الحاجزين على متن طائراتها من الآن بإلغاء الرحلات ورد الأموال إليهم.

وأشارت إلى أنها قامت بإلغاء الرحلات للتعامل بشكل أفضل مع المشكلات التشغيلية، بما في ذلك نقص الموظفين لديها ولدى المطارات، مؤكدة أنه على الرغم من أنها ستسير 1700 رحلة على متنها 250 ألف مسافر يوميًّا، فإنه لم يكن هناك مفر من إلغاء جزء من الرحلات خلال موسم الصيف.

وكان مطار جاتويك، ثاني أكثر مطارات بريطانيا ازدحامًا، أعلن مطلع الأسبوع الجاري عن تخفيض عدد رحلات الطيران خلال فترة الذروة في موسم الصيف، وذلك جراء النقص الكبير في عدد الموظفين لديه، وتنفيذًا لتوجيهات أصدرتها وزارة النقل لشركات الطيران بضمان تسيير الرحلات وفقًا لإمكانياتها وعدد الموظفين المتاحين لديها؛ تجنبًا لحدوث تكدس في المطارات.

وشهدت مطارات بريطانيا أزمة تكدس للمسافرين خلال الأسابيع الماضية، جراء قيام شركات السفر والطيران ببيع حجوزات سفر وإقامة أكبر من طاقتها الاستيعابية والتشغيلية، ما اضطر عدد من شركات الطيران لإلغاء عدد كبير من رحلاتها.

وتعاني شركات الطيران والمطارات في بريطانيا من نقص شديد في العمالة بعد تسريح عشرات الآلاف من العاملين خلال العامين الماضيين، في ظل تفشي وباء كورونا (كوفيد-19) في جميع أنحاء العالم، وما فرضه من قيود على حركة السفر، إذ كان عدد العاملين في شركات الطيران والمطارات يقدر قبل الوباء بنحو 140 ألف شخص، لكنه تم إلغاء نحو 30 ألف وظيفة خلال العامين الماضيين في قطاع شركات الطيران فقط.

كما تواجه شركات الطيران صعوبات كبيرة في توظيف أعداد بديلة من الموظفين وتدريبهم بشكل سريع، لمواكبة الطلب الكبير على السفر جوًّا بعد رفع القيود على السفر، وتعزو النقابات العمالية السبب في أزمة نقص العمالة إلى أن رواتب الوظائف المعروضة ليست جاذبة، فضلًا عن أن التدريب بشكل كافٍ يستغرق وقتًا طويلًا.


الكلمات المفتاحية

اقتصاد, عالمية
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق