21 يونيو 2022

"مؤتمر إياتا".. إشادة دولية باستضافة قطر الاجتماع السنوي الـ 78 للاتحاد الدولي للنقل الجوي

محلية
  • QNA Images
    جانب من الحضور

الدوحة في 21 يونيو /قنا/ ثمَّن عدد من مسؤولي قطاع الطيران العالمي استضافة الخطوط الجوية القطرية الاجتماع السنوي الـ 78 للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، ومؤتمر القمة العالمية للنقل الجوي، اللذين استضافتهما الدوحة على مدار ثلاثة أيام.
فمن جهته، أعرب السيد بدر البدير رئيس العلاقات العامة والتواصل المؤسسي في شركة "بوينغ" الشرق الأوسط، عن سعادته الكبيرة بعودة قادة الطيران في العالم إلى الاجتماعات بعد غياب دام أكثر من عامين بسبب جائحة كورونا.
وقال في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: "تفخر شركة بوينغ بأن تكون شريكًا وراعيًا ذهبيًّا لمؤتمر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في نسخته الحالية، فضلًا عن أن تواجدنا يعد مهمًّا واستراتيجيًّا بالنسبة لنا كشريك في صناعة الطيران الجوي، والملتقى فرصة لقادة الطيران في العالم لمناقشة وبحث آخر ما توصلت إليه الأحداث في النقل الجوي، والتحديات التي واجهته في جائحة كورونا".
وتابع: "بلا شك الأجواء رائعة، وهناك تركيز كبير على العديد من المواضيع المهمة،خاصة مسألة الاستدامة التي حازت قسطًا كبيرًا من المناقشات في عدة محاور، كما أن الخطوط الجوية القطرية تعد من الشركات الداعمة للاتحاد الدولي للنقل الجوي، ونجح المؤتمر في وضع السياسات اللازمة، وتحديد الأولويات لضمان مستقبل واعد للقطاع، وكذلك التحديات التنظيمية والمالية التي تواجه شركات الطيران العالمية".
وأكمل: "تفخر شركة بوينغ بأنها أخذت موضوع الاستدامة على محمل الجد، وقد نجحت الشركة في عام 2020 بتشكيل أول إدارة تركّز على جانب الاستدامة بجميع منتجات الشركة، سواء في الشق الدفاعي أم التجاري".
وأشار إلى أنه بحلول العام 2030 ستتمكن (بوينغ) من تسيير أول طائرة تجارية للركاب تستعمل الوقود المستدام بنسبة 100%.
وأكد أن القرارات التي خرجت بها الجمعية العمومية والقمة العالمية للنقل الجوي سيكون لها تأثير إيجابي كبير على مستقبل الطيران في العالم على المدى القريب.
وختم تصريحاته بالإشادة الكبيرة بالدور الذي تلعبه قطر في مجال قطاع الطيران، من خلال استضافة الخطوط الجوية القطرية لهذه القمة العالمية، وقال: بلا شك هي دلالة على أن منطقة الشرق الأوسط تعد ركيزة رئيسية لصناعة الطيران حول العالم.
بدوره، اعتبر المهندس عبدالعزيز الرئيسي، الرئيس التنفيذي للطيران العماني، أن الدوحة نجحت في استضافة حدث عالمي كبير بوجود أهم الشركات في قطاع الطيران، حيث تم بحث أبرز المستجدات، والتطرق إلى التحديات التشغيلية التي واجهت قطاع الطيران في العالم على مدار أكثر من عامين بسبب تداعيات جائحة كورونا.
وقال: "ليس غريبًا على قطر هذا التميّز الكبير في الاستضافة، في وقت بدأ فيه قطاع الطيران في العالم بالتعافي، وهناك تفاؤل كبير لما ستحمله المرحلة المقبلة".
كما عبّر عن سعادته بانضمام الطيران العماني إلى تحالف "ون وورلد"، واعتبره إنجازًا كبيرًا للطيران العماني، مضيفًا: "يسعدنا الانضمام إلى تحالف شركات الطيران الأول في العالم في وقت يتزايد فيه الطلب على السفر، وهي من دون شك واحدة من أهم اللحظات في تاريخ شركتنا".
ولفت الرئيسي، في تصريحه لـ /قنا/، إلى أن شراكة الطيران العماني مع الخطوط الجوية القطرية في عدة مجالات، ستعزز فرصة الطيران العماني بالتواجد ضمن أفضل شركات الطيران في العالم، فضلًا عن أن انضمامه إلى تحالف "ون وورلد" يعطي جميع المسافرين على خطوطه مساحة كبيرة للوصول إلى نحو 1200 وجهة عالمية.
على صعيد متصل، قال السيد عبد الوهاب تفاحة الأمين العام للاتحاد العربي للنقل الجوي: إن الجمعية العمومية والقمة العالمية بحثا العديد من القضايا التشغيلية التي تهم مستقبل قطاع الطيران.
وأضاف: "ما زالت هناك آثار مترتبة في ظل الأزمة التي أحاطت بقطاع النقل الجوي، علينا ألا ننسى أن مسألة التعافي هي نتيجة عن الإغلاق الذي حدث بفضل التوجيهات الحكومية، ولا بد من سرعة اتخاذ الإجراءات الحكومية لإزالة العوائق، وبالتالي كانت التوقعات تشير إلى احتمالية العودة لمستويات العام 2019 في مطلع العام 2024، لكن كل هذا مرتبط بالإجراءات الحكومية، والعودة إلى الانفتاح والتعامل مع الطيران كمساهم اقتصادي فعّال، والسفر بحرية".
وتابع: "قطاع الطيران كباقي القطاعات الأخرى له أيامه المزدهرة، وكذلك السيئة، وقد سبق أن تعرض لأزمات كثيرة على غرار جائحة كورونا، ولكن نأمل الآن الخروج من أزمة كورونا والحرب في أوكرانيا.
وختم تصريحاته: "يمكن الوصول لحياد كربوني بحلول العام 2050 ، وهذا متوقف على التقدم التكنولوجي للتقليل من الانبعاثات الكربونية، فضلًا عن استخدام الوقود المستدام، وتعويضات الكربون والوقود الأحفوري والزراعي، وكذلك قيام الحكومات بتحفيز إنتاج الوقود المستدام، وهو سيساعد على المضي قدمًا في هذا الاتجاه، بجانب تحسين البنية التحتية والمطارات".
من جهته، اعتبر السيد معن محمود رزوقي، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الكويتية، أن الاجتماع السنوي ترك انطباعات إيجابية، في ظل بحثه الكثير من المسائل المهمة لقطاع النقل الجوي.
وأضاف: "في الربع الأول من العام الحالي أرباحنا فاقت التوقعات، ونحن نسير في الاتجاه ذاته في الربع الثاني، بجانب أن فترة الصيف تمثل بالنسبة لنا فترة منتعشة جدًّا".
وختم تصريحاته: "نريد أن نشكر الخطوط الجوية القطرية على استضافتها هذا الاجتماع، والعودة بعد غياب، ونأمل أن تنجح المساعي الرامية لاستخدام الوقود المستدام، والوصول إلى انبعاثات صفرية وفق ما خُطط له من قِبل قادة الطيران العالمي".? وركّز المؤتمر على مدار ثلاثة أيام على ضرورة اعتماد الحكومات هدفًا طموحًا طويل الأجل لإزالة انبعاثات الكربون من الطيران، حيث ترسم شركات الطيران مسار التزام الصناعة بتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، بما يتماشى مع هدف اتفاقية باريس البالغ 1.5 درجة مئوية.
كما تم بحث الخطوات التي يمكن اتخاذها لدعم الجهود العالمية للحد من استعمال المواد البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة، ومعالجة التحديات التي يواجهها القطاع للتعويض عن الكربون، واستخدام وقود الطائرات المستدام.
يشار إلى أنها المرة الثانية التي يعقد فيها الاجتماع العالمي لكبار قادة الطيران في قطر، حيث كانت المرة الأولى عام 2014، ويعكس قرار تغيير المكان القيود المستمرة المتعلقة بإجراءات السفر إلى الصين بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19).

الكلمات المفتاحية

اقتصاد, قطر
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق