21 يونيو 2022

بريطانيا تحذر من تداعيات وقف إدخال المساعدات للشمال السوري

  • أرشيفية
    حثت بريطانيا أعضاء مجلس الأمن الدولي على تجديد القرار رقم 2585 وتوسيع نطاقه"أرشيفية"

لندن في 21 يونيو /قنا/ حذرت وزارة الخارجية البريطانية من تداعيات وقف إدخال المساعدات الإنسانية إلى الشمال السوري، على ملايين السكان والنازحين هناك.

ويأتي هذا التحذير مع اقتراب انتهاء أمد قرار مجلس الأمن الدولي الذي يسمح للأمم المتحدة وشركائها بتقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة إلى شمال غربي سوريا.

وذكر بيان أصدرته الخارجية البريطانية، اليوم، أن وقف التفويض الأممي بإدخال المساعدات عبر حدود سوريا يعني حرمان 2.5 مليون شخص من الغذاء والماء والخدمات الأساسية، وتقليص الخدمات المقدمة للنساء والفتيات بالشمال الغربي، وفقدان الرقابة على شاحنات المساعدات، ومنع وقوعها بأيدي المسلحين، فضلًا عن عرقلة جهود مكافحة وباء كورونا.

وطالب البيان باتخاذ قرارات تخفف من المعاناة الإنسانية، وتسهم في إحلال السلام والأمن، مؤكدًا أن الوضع في سوريا مستمر في التدهور، حيث أصبح 80% من السكان بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

وشدد على أن نداء الأسبوع الماضي الصادر عن منظمات الإغاثة الإنسانية العاملة على الحدود، وعن مسؤولي الأمم المتحدة، وأكثر من 32 من قادة المنظمات غير الحكومية، يؤكد أن وقف العمل بالتفويض سيكون كارثيًّا، وقال: ينبغي أن يكون إغلاق المعابر السابقة بمثابة تحذير واضح، فقد تصاعدت الاحتياجات في الشمال الشرقي منذ إغلاق معبر /اليعربية/".

وحثت بريطانيا أعضاء مجلس الأمن الدولي على تجديد القرار رقم 2585 وتوسيع نطاقه، حيث تحتاج الأمم المتحدة والشركاء في العمل الإنساني إلى تمديد لمدة 12 شهرًا على الأقل من أجل الاستمرار في توسيع برامج التعافي المبكر.

ويعتبر هذا القرار بالغ الأهمية بالنسبة لحياة وسلامة 4.1 مليون شخص عالقين شمال غربي سوريا، حيث يعتمد الكثيرون على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة، خاصة النازحين، فيما يعاني أكثر من 3.2 مليون شخص في هذه المنطقة من انعدام الأمن الغذائي، ويحتاجون إلى مساعدات غذائية.


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, بريطانيا
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق