22 يونيو 2022

وكالة الطاقة الدولية تدعو أوروبا للاستعداد لانقطاع كامل لصادرات الغاز الروسية خلال فصل الشتاء المقبل

عربية ودولية
  • QNA Images
    السيد فتيح بيرول رئيس وكالة الطاقة الدولية

باريس في 22 يونيو /قنا/ دعا السيد فتيح بيرول رئيس وكالة الطاقة الدولية، اليوم، أوروبا إلى ضرورة الاستعداد لانقطاع كامل لصادرات الغاز الروسية خلال فصل الشتاء المقبل ، حاثا الحكومات الأوروبية على اتخاذ تدابير لخفض الطلب والحفاظ على محطات الطاقة النووية عاملة.

وأكد بيرول، في تصريحات، أن قرار روسيا بخفض إمدادات الغاز إلى دول أوروبية الأسبوع الماضي قد يكون مقدمة لمزيد من التخفيضات، في وقت تسعى فيه موسكو لكسب "نفوذ من أزمتها مع أوكرانيا"، قائلا "يجب على أوروبا أن تستعد لقطع كامل للغاز الروسي، إذ كلما اقتربنا من حلول فصل الشتاء، زاد فهمنا لنوايا روسيا"، ومعربا عن اعتقاده بأن الغرض من خفض إمدادات الغاز هو منع أوروبا من ملء مخزوناتها، وزيادة نفوذ روسيا خلال أشهر الشتاء.

وأوضح أن الإجراءات الطارئة التي اتخذتها دول أوروبية الأسبوع الجاري لخفض الطلب على الغاز، مثل تشغيل محطات الطاقة القديمة التي تعمل بالفحم، كانت "مبررة" بالنظر لحجم الأزمة، على الرغم من المخاوف التي أثارتها هذه الإجراءات بشأن زيادة الانبعاثات الكربونية وتأثيرها على المناخ، مشيرا إلى أن زيادة محطات التوليد التي تعمل بالفحم "مؤقتة"، وستساعد في الحفاظ على إمدادات الغاز لاستخدامها خلال فصل الشتاء.

كما نوه رئيس وكالة الطاقة الدولية بأن زيادة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن استخدام الفحم سيتم تعويضها بتسريع الخطط الأوروبية لخفض اعتمادها على الوقود الأحفوري المستورد وبناء محطات توليد طاقة متجددة، محذرا، في الوقت ذاته، من أن الخطوات التي اتخذتها بعض الحكومات الأوروبية لن تكون كافية على الأرجح في حال قررت روسيا قطع إمداداتها بالكامل، حيث "إنه يتعين على الدول بذل كل ما بوسعها للحفاظ على إمدادات الغاز التي لديها الآن لضمان كفاية المخزونات خلال فترة أشهر الشتاء".

وخطت السويد والدنمارك، يوم أمس الثلاثاء ، على خطى ألمانيا وهولندا والنمسا بالإعلان عن المرحلة الأولى من الخطط الطارئة للحفاظ على إمدادات الغاز لديهما ،.

وقامت هولندا برفع القيود التي تفرضها على استخدام الفحم لتوليد الكهرباء،كما اتخذت المانيا خطوة مماثلة بزيادة اعتمادها على الفحم، لتعويض النقص في إمدادات الغاز الروسي.وأيضا النمسا أعلنت بأنها ستعيد تشغيل محطة طاقة تعمل بالفحم الحجري بسبب النقص في إنتاج الكهرباء، الناجم عن خفض تلك الإمدادات من الغاز .

وتشير إحصاءات إلى أن أوروبا خفضت من اعتمادها على الغاز الروسي إلى نحو 20 بالمئة فقط من إجمالي احتياجاتها منذ إطلاق روسيا عمليتها العسكرية في أوكرانيا في فبراير الماضي، انخفاضا عن نحو 40 بالمئة قبل تلك العملية .


الكلمات المفتاحية

اقتصاد, عالمية
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق