22 يونيو 2022

الرئيس التركي وولي العهد السعودي يبحثان العلاقات والمستجدات الإقليمية والدولية

  • QNA Images
    التأكيد على تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا الهامة على الساحتين الإقليمية والدولية

أنقرة في 22 يونيو /قنا/ استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، بالمجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة.

وعقد الرئيس أردوغان اجتماعا ثنائيا مع الأمير محمد بن سلمان، قبل أن يعقدا جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حيال أبرز المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد بيان ختامي مشترك أن الجانبين ناقشا سبل تطوير وتنويع التجارة البينية، وتسهيل التبادل التجاري بين البلدين، وتذليل أي صعوبات في هذا الشأن، بالإضافة إلى تكثيف التواصل بين القطاعين العام والخاص في البلدين لبحث الفرص الاستثمارية وترجمتها إلى شراكات ملموسة في شتى المجالات، فضلا عن تعزيز التعاون في مجالات الاستثمار والطاقة والصناعة والتجارة والتقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي والمدن الذكية والسياحة ومشاريع النقل والبنى التحتية. كما اتفقا على تفعيل أعمال مجلس التنسيق السعودي التركي، ورفع مستوى التعاون والتنسيق حيال الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والعمل على تبادل الخبرات بين المختصين في البلدين.

وأكد الطرفان سعيهما لتكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا الهامة على الساحتين الإقليمية والدولية، وبما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة، فضلا عن زيادة التعاون والتنسيق الفعال بينهما في إطار المنظمات الإقليمية والدولية وعلى رأسها منظمتا التعاون الإسلامي والأمم المتحدة.

من ناحية أخرى، شهدت العاصمة التركية اجتماع طاولة مستديرة للأعمال والاستثمار، بمشاركة مسؤولين وشخصيات اقتصادية من تركيا والسعودية، لبحث فرص التعاون الاستثماري بين البلدين.

وقال السيد نائل أولباك رئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، إن الاجتماع بين ممثلي عالم الأعمال يهدف لإعادة الزخم للعلاقات التجارية القائمة بين تركيا والسعودية.

من جهته، قال السيد فاتح غورصوي رئيس مجلس الأعمال التركي - السعودي، إن الصادرات التركية للسعودية بلغت ذروتها عام 2015 ووصلت 5 مليارات دولار، مشيرا إلى أن قيمة الصادرات تراجعت إلى 4.2 مليار دولار عام 2020 وبنسبة 92 في المئة العام الماضي، في حين زادت الواردات من المملكة 79 في المئة. وشدد على أن الشركات التركية ستحتل مكانة مهمة في مشاريع رؤية المملكة لعام 2030.

بدوره قال السيد بدر البدر وكيل وزير الاستثمار السعودي، إن السعودية تقدم حوافز للمستثمرين الأجانب، وهناك شركات تركية كبيرة متخصصة في إنتاج الغذاء والمقاولات تمارس أعمالها بالمملكة، متوقعا أن تتضاعف الاستثمارات بين البلدين ثلاث مرات في السنوات القادمة. ونوه بالاستثمارات السعودية في تركيا في قطاعات مثل السياحة والإنتاج والزراعة.

من جانبه، قال السيد عجلان العجلان رئيس اتحاد الغرف التجارية السعودي إن حكومتي البلدين تواصلان الإجراءات الرامية إلى تعزيز العلاقات الجيدة.


الكلمات المفتاحية

عام, دولية
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق