23 يونيو 2022

مجلس الأوقاف بالقدس يحذر من حفريات مشبوهة ينفذها الاحتلال لتغيير المعالم التاريخية في محيط الأقصى

  • QNA Images
    أكد المجلس أن ساحة وحائط البراق ومنطقة القصور الأموية وقف إسلامي صحيح، وهي امتداد للمسجد الأقصى المبارك

القدس المحتلة في 23 يونيو /قنا/ حذر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس من تداعيات الحفريات المشبوهة التي تنفذها هيئة الآثار التابعة للاحتلال الإسرائيلي وجمعية "العاد" الاستيطانية منذ فترة في محيط المسجد الأقصى المبارك، خاصة من الجهتين الجنوبية والغربية الملاصقة للأساس الخارجي للمسجد الأقصى المبارك.

وأوضح المجلس، في بيان أصدره اليوم، أنه يرصد منذ فترة قيام مجموعة من العمال بأعمال حفر، على عجلة تثير الشك، في ساحة حائط البراق وفي منطقة القصور الأموية في المنطقة الملاصقة للأساسات السفلية للمسجد الأقصى المبارك، وذلك باستخدام الجرافات التابعة للاحتلال وآلات الحفر الكبيرة، مشيرا إلى أن الآليات تقوم بتفريغ الأتربة وعمل ثقوب بجدران محاذية للسور الجنوبي للمسجد وتفريغ الممرات، في محاولة لإخفاء ما يقومون به من حفريات.

وأكد أن استمرار الاحتلال في مثل هذه الأعمال التخريبية من شأنه تغيير المعالم التاريخية والدينية لهذه المواقع التاريخية الوقفية، مطالبا بضرورة الوقف الفوري لهذه الحفريات المشبوهة في محيط المسجد الأقصى المبارك، واتخاذ ما يلزم من إجراءات للضغط على حكومة الاحتلال لعدم المساس بحق المسلمين في مسجدهم المقدس ومحيطه.

وأكد المجلس أن ساحة وحائط البراق ومنطقة القصور الأموية وقف إسلامي صحيح، وهي امتداد للمسجد الأقصى المبارك كمسجد إسلامي بمساحته الكاملة 144 دونما بجميع مصلياته وساحاته ومساطبه وأسواره والطرق المؤدية إليه، وهي ملك خالص للمسلمين وحدهم، مشددا على ضرورة الالتزام بالقرارات الدولية والقرارات الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /يونسكو/، والتي تثبت أن المسجد الأقصى المبارك وكامل الحرم الشريف، مكان عبادة خالص للمسلمين وحدهم.

وتتواصل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف، حيث تقوم قوات الاحتلال بالإغلاقات والتضييق على المصلين، كما تطلق العنان يوميا لغلاة المستوطنين لاستباحة المسجد الأقصى وإقامة الصلوات التلمودية في ظل الحراسة المشددة من قوات الاحتلال، فضلا عن تكثيف أعمال الحفريات في الجدار الغربي للمسجد الأقصى لاستكمال تهويد ساحة البراق.


الكلمات المفتاحية

عام, عربية, فلسطين
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق