01 أغسطس 2022

فلسطين تؤكد ضرورة إجبار الاحتلال الإسرائيلي على الامتناع عن التصعيد

  • QNA Images
    رئيس الحكومة الإسرائيلية طالب بحل لجنة تابعة للأمم المتحدة تحقق في الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل أثناء العدوان على غزة العام الماضي

رام الله في 01 أغسطس /قنا/ شددت الخارجية الفلسطينية، اليوم، على ضرورة العمل على إجبار الاحتلال الإسرائيلي على الالتزام بالاتفاقيات الموقعة، والامتناع عن جر المنطقة إلى مزيد من التصعيد ومربعات العنف.

واعتبرت الوزارة، في بيان لها، الهجوم التحريضي الذي مارسه يائير لبيد رئيس وزراء الحكومة الانتقالية الإسرائيلية، ضد لجنة التحقيق المستمرة المنبثقة عن مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، بأنه إصرار على ارتكاب المزيد من الجرائم.

وذكرت الخارجية أن أقوال لبيد (المطالبة بحل لجنة الأمم المتحدة التي تحقق في الجرائم التي ارتكبت أثناء العدوان على غزة العام الماضي)، تشكل انعكاسا للغرور الإسرائيلي المبني على الاستخفاف بالأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة وقراراتها، والناتج عن ضعف وغياب الإرادة الدولية في تنفيذ وضمان تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وقالت الخارجية: إن تصريحات رئيس وزراء الحكومة التي هاجم فيها اللجنة، ما هي إلا محاولة إسرائيلية مفضوحة للتغطية على العراقيل التي تضعها أمام جميع لجان التحقيق وتقصي الحقائق الأممية، وفي مقدمتها منع أعضاء اللجنة من دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة للقيام بمهامهم.

وأكدت أن من يخشى لجان التحقيق الأممية عليه الكف عن ارتكاب الانتهاكات والجرائم، والانصياع لإرادة السلام الدولية، والالتزام بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، بدلا من الخروج بتصريحات للاستهلاك الانتخابي، وكيل الاتهامات للهيئات الدولية التي تقوم بعملها وفق القانون الدولي.

يذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيلية قد طالب بحل لجنة تابعة للأمم المتحدة تحقق في الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل أثناء العدوان على غزة العام الماضي، حيث بعث لبيد برسالة إلى السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، هاجم فيها تصريحات للعضو في لجنة تحقيق مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ميلون كوثاري، مدعيا أن اللجنة "لا تؤيد فقط معاداة السامية بل تغذيها".


الكلمات المفتاحية

عام, عربية, فلسطين
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق