05 أغسطس 2022

وزير الخارجية الروسي: الغرب يحاول استخدام "أوكوس" لتعزيز مصالح الناتو في منطقة المحيطين الهندي والهادئ

  • QNA Images

بنوم بنه في 05 أغسطس /قنا/ انتقد السيد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، اليوم محاولات الغرب لاستخدام اتفاقية "أوكوس" لتعزيز مصالح الناتو في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

واتفاقية "أوكوس"، هي اتفاقية أمنية ثلاثية بين أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وستساعد كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أستراليا في تطوير ونشر غواصات تعمل بالطاقة النووية، إضافة إلى تعزيز الوجود العسكري الغربي في منطقة المحيط الهادئ.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في كمبوديا "هناك ميل لاستخدام "أوكوس" لتعزيز مصالح /الناتو/ في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.. وأعضاء الناتو لا يخفون هذا"، مشيرا إلى أن اليابان ونيوزيلندا وأستراليا تنجذب إلى الأنشطة التي تشمل توسيع البنية التحتية للناتو في المنطقة التي نتواجد فيها، وتشكيل سلاسل لوجستية لتلبية احتياجات الأنشطة العسكرية للناتو.

وكانت أستراليا قد ابرمت في منتصف سبتمبر 2021، اتفاق شراكة أمن ودفاع ثلاثي مع الولايات المتحدة وبريطانيا، في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، وذلك في إطار شراكة "أوكوس" الجديدة، وبموجب الاتفاق الثلاثي ستقوم واشنطن بتزويد كانبيرا بتكنولوجيا وقدرات تمكنها من نشر غواصات تعمل بالطاقة النووية.

من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية الروسي، محاولات الولايات المتحدة تحويل خطة العمل الشاملة المشتركة المعدلة إلى اتفاق جديد، أمر غير مقبول، مشيراً إلى أن موسكو تدعم موقف طهران حول ضرورة استئناف الاتفاق النووي في صيغته الأصلية.

وقال لافروف "يجب استئناف الاتفاق بالشكل الذي وافق عليه مجلس الأمن الدولي، من دون أي إضافات، وأي استثناءات.. الآن نتحدث عن حقيقة أن الأمريكيين يحاولون جعل الخطة المعدلة موضوع اتفاقية جديدة، والإيرانيون يصرون على أن يكون كل شيء كما تمت الموافقة عليه عام 2015.. أعتقد أن موقف إيران مشروع تماما".

وأكد أن الأمريكيين انسحبوا من الخطة التي وافقوا عليها من قبل، وبما أن واشنطن تحاول تدميرها، فعلى الولايات المتحدة سحب مواقفها والعودة إلى الاتفاقات الأصلية.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية، قد أعلنت الأربعاء الماضي، إرسال وفد إيراني برئاسة على باقري كني كبير المفاوضين النوويين، إلى فيينا لاستئناف المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، الهادفة إلى استئناف الاتفاق النووي.

ووصل وزير الخارجية الروسي إلى كمبوديا اليوم، قادما من ميانمار ويبحث مع قادة ميانمار التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والدفاع والأمن، ويقوم لافروف بزيارة إلى كمبوديا، ويشارك في اجتماع وزراء خارجية روسيا "آسيان"، وقمة شرق آسيا، ومنتدى الأمن الإقليمي.

وعلى هامش فعاليات اجتماع آسيان، من المقرر أن يعقد لافروف عددًا من اللقاءات الثنائية.


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, روسيا
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق