14 سبتمبر 2022

الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لوقف التهويد التدريجي للأقصى

  • QNA Images

رام الله في 14 سبتمبر /قنا/ طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية ، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة، وفي مقدمتها "اليونسكو" بتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المقدسات المسيحية والإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات التي يفرضها القانون الدولي لحماية القدس، ومقدساتها من تغول الاحتلال والمستوطنين.

 

وأدانت الخارجية الفلسطينية في بيان لها اليوم، الاقتحامات الاستفزازية غير القانونية وغير الشرعية التي يرتكبها المستوطنون للمسجد الأقصى المبارك، بإشراف وحماية ودعم دولة الاحتلال، وحكومتها، وأذرعها وأجهزتها المختلفة، بهدف تكريس التقسيم الزماني للمسجد على طريق تقسيمه مكانيا، إن لم يكن هدمه بالكامل، وبناء "الهيكل المزعوم" مكانه.

كما أدانت مطالبات مجموعة المنظمات الاستيطانية العاملة في القدس بما فيها اتحاد منظمات "جبل الهيكل"، وتقديمها التماسا لما تسمى بالمحكمة العليا الإسرائيلية، للحصول على إذن وأساس قانوني لأداء طقوس دينية يهودية في باحات الأقصى في عيد رأس السنة العبرية، والأعياد اليهودية المقبلة.

 

وشددت على أنه لا يوجد للمحكمة الإسرائيلية العليا أي صلاحية بمثل تلك المطالبات الاستيطانية الاستعمارية التوسعية، كما لا يحق لها التدخل في شؤون المسجد الأقصى وصلاحيات دائرة الأوقاف الإسلامية.

وحذرت الوزارة من هذا التحشيد الإسرائيلي الرسمي لتحقيق أوسع وأكبر اقتحامات ممكنة وبمشاركة أعداد كبيرة للمسجد خاصة في التاسع والعشرين من الشهر الحالي، وفي الأعياد الدينية اليهودية، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج هذه الدعوات التحريضية على ساحة الصراع برمتها.


الكلمات المفتاحية

عام, عربية, فلسطين
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق