16 سبتمبر 2022

الأمين العام للأمم المتحدة: دور الأمم المتحدة أصبح ضروريا أكثر من أي وقت مضى

  • QNA Images

نيويورك في 16 سبتمبر /قنا/ قال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، إن العام الماضي شهد أزمات عميقة ومتشابكة ما زالت تتزايد، مستشهدا بجائحة كوفيد-19 المستمرة، والحرب في أوكرانيا، وأزمة المناخ المتفاقمة، مؤكدا أنه في هذه الأوقات المضطربة، أصبح عمل الأمم المتحدة ضروريا أكثر من أي وقت مضى.

وأكد الأمين العام في تقريره السنوي الذي صدر اليوم، قبل الاجتماع السنوي لقادة العالم في مقر الأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل، إن جائحة كـوفيد-19 مستمرة، مشيرا إلى أن التعافي منها غير متكافئ، حيث تم تطعيم أقل من 20 في المئة من الناس في البلدان منخفضة الدخل.

وأكد غوتيريش في مقدمة التقرير أن الأمم المتحدة ظلت طوال العام الماضي تدعو أصحاب المصلحة وتقود حملات المناصرة والتعاون العالميين للحد من الفقر ومعالجة تغير المناخ ودفع الطاقة والتحول الرقمي وإصلاح النظم الغذائية، من بين أمور أخرى.

واستطرد :" قدمنا- بشكل جماعي عبر منظومة الأمم المتحدة- خيارات وحلولا تتعلق بالسياسات، وساعدنا في تشكيل الاستراتيجيات وتضخيم أصوات أولئك الموجودين في الخطوط الأمامية والمهمشين".

وأشار إلى جهود المنظمة الدولية للحد من عدم المساواة وتعبئة الموارد وعقد التحالفات لتعزيز الاستثمارات في مجال التنمية المستدامة لإعادة البلدان إلى المسار الصحيح.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "إن هيكل السلم والأمن الدوليين يتعرض لضغوط هائلة، وتجلى ذلك مؤخرا في الحرب في أوكرانيا".

ولفت إلى أن الأمم المتحدة نشرت مجموعة من الأدوات لمنع النزاعات وتخفيفها وإدارتها وحلها، وحماية المدنيين، وبناء مسارات للخروج من الصراع والأزمات إلى التنمية المستدامة والسلام.

ونوه بالجهود الإنسانية التي تبذلها المنظمة والتي تهدف إلى دعم ملايين الأشخاص المحتاجين بسبب النزاعات الجديدة والممتدة والكوارث الطبيعية المدمرة وتداعيات تغير المناخ وعواقب جائحة كوفيد-19.

وقال غوتيريش إن الجهود الإنسانية التي تبذلها المنظمة تهدف إلى دعم ملايين الأشخاص المحتاجين بسبب النزاعات الجديدة والممتدة والكوارث الطبيعية المدمرة وتداعيات تغير المناخ وعواقب جائحة كوفيد-19.

وقال: "في العام الماضي، تطلبت خطط الاستجابة المنسقة من قبل الأمم المتحدة 37.7 مليار دولار لتوفير المساعدة المنقذة للحياة والحماية لـ 174 مليون شخص في 60 دولة ؛ حشدنا مبلغا قياسيا قدره 20.25 مليار دولار ووصلنا إلى حوالي 107 ملايين شخص".

وأضاف :"تضمنت جهودنا الرامية لإنهاء التمييز ضد النساء والفتيات عقد منتدى جيل المساواة، الذي حفز الحصول على تعهدات بشأن السياسات والبرمجة والمناصرة والتزامات مالية بقيمة 40 مليار دولار".

وكجزء من عمل المنظمات لحشد الجهود الرامية لمنع العنف الجنسي القائم على النوع والاستجابة للناجين منه، خصصت مبادرة بقعة ضوء 48 مليون دولار للمجتمع المدني والمنظمات النسائية الشعبية وعززت خطط العمل الوطنية للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات في أكثر من 30 دولة في جميع أنحاء العالم.

واستشرافا للمستقبل، أكد غوتيريش أنه في العام المقبل، "سنواصل المساعدة في بناء القدرة على الصمود وتقليل المعاناة، مع اتباع الاستراتيجيات طويلة الأجل المنصوص عليها في تقريري حول خطتنا المشتركة لمنع الأزمات وإدارة المخاطر وبناء مستقبل مستدام للجميع".


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, الأمم المتحدة, الأمين العام
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق