17 سبتمبر 2022

تقرير فلسطيني: الاحتلال يشن حربا مفتوحة على القدس لتفريغها من سكانها الفلسطينيين

  • QNA Images

القدس المحتلة في 17 سبتمبر /قنا/ أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن الاحتلال الإسرائيلي يشن حربا مفتوحة على مدينة القدس المحتلة، يستخدم فيها كل الوسائل من أعمال قمع وقتل وبطش ومداهمات واعتقالات، وذلك في إطار تهويدها وتفريغها من سكانها الفلسطينيين، وفرض سياسة الأمر الواقع.

وأضاف المكتب، في تقرير له اليوم، أن لجنة التخطيط والبناء الإسرائيلية كشفت عن مشروع لتوسيع عدد من المستوطنات، وفي مقدمتها مستوطنتي آدم وشاعر بنيامين المقامتين على أراضي جبع وحزما في محيط مدينة القدس، بواقع 600 وحدة للأولى و285 للثانية، معتبرا أن ذلك يأتي ضمن سياسة التطويق لمدينة القدس، وتوسيع حدودها لتصل المساحة المصادرة إلى 10% من مساحة الضفة الغربية، وفرض أمر واقع فيما يسمى بـ"القدس الكبرى"، وتقسيم الضفة إلى مناطق معزولة عن بعضها في الشمال والوسط والجنوب، ولا يربطها سوى أنفاق وجسور يسيطر عليها الاحتلال.

وأشار التقرير إلى أن المقدسيين يشعرون بأنهم مستهدفون بشكل منهجي، وأن الاحتلال يريد اقتلاعهم من أرضهم وإخراجهم منها بالقوة؛ تحقيقا لأحلام قديمة وأهداف واضحة بالسيطرة والسيادة الكاملة على المدينة، مؤكدا أن سلطات الاحتلال انتهت مؤخرا من تشييد مبنى تهويدي جديد بحي المغاربة الملاصق للمسجد الأقصى المبارك، كما تواصل بلدية الاحتلال سياسة التطهير العرقي الممنهج، حيث وزعت عشرات الإنذارات لهدم منازل في بلدة العيسوية شمالي شرقي القدس وغيرها من المناطق.

وتابع أن سلطات الاحتلال تواصل، ضمن ما تسميه تطوير البنية التحتية، العمل على تغيير معالم شوارع وأحياء القدس، وصبغها بطابع يهودي مزور، موضحا أن من أهم الشوارع التي يطالها التهويد شارعي السلطان سليمان والأنبياء الواقعين شمال سور البلدة القديمة، كما يروج الاحتلال لمضاعفة مساحة مستوطنة هار جيلو في محيط القدس، من خلال حي استيطاني جديد يخطط لبنائه في منطقة معزولة عن المستوطنة، ما يعني في الواقع وجود مستوطنة جديدة.


الكلمات المفتاحية

عام, عربية, فلسطين
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق