19 سبتمبر 2022

"التعاون الإسلامي" تعرب عن قلقها لتصاعد المشاعر المعادية للمسلمين في بعض الدول الأوروبية

  • QNA Images

نيويورك في 19 سبتمبر /قنا/ أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن قلقها إزاء تصاعد المشاعر المعادية للمسلمين في بعض الدول الأوروبية، داعية إلى بذل المزيد من الجهود لدعم الحوار البناء من أجل تعزيز الانسجام بين الثقافات والتفاهم والتسامح والاحترام المتبادل.

وأوضح حسين إبراهيم طه الأمين العام للمنظمة، خلال رئاسته اجتماعا مفتوحا لفريق اتصال المنظمة المعني بالمسلمين في أوروبا على المستوى الوزاري على هامش انعقاد الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك اليوم، أن المجتمعات المسلمة في أوروبا تعيش في الوقت الراهن زمنا حافلا بالصعوبات والتحديات الكبيرة، إذ يتعرضون للاعتداءات اليومية، ويوصمون بـ"غرباء" عن أوروبا.

واستعرض الاجتماع الوضع العام للمسلمين في أوروبا منذ الاجتماع الأخير لفريق الاتصال الذي عقد في الثاني والعشرين من مارس الماضي في إسلام أباد، مجددا دعمه الثابت للمجتمعات المسلمة، مع الاحترام الكامل للسيادة والسلامة الإقليمية للبلدان المعنية.

ودعا المجتمعون، جميع الدول إلى احترام حرية الدين لجميع المسلمين، وعدم تقييد حقوق الإنسان والحريات الأساسية للمسلمين، بما في ذلك على وجه الخصوص حرمانهم من حقهم في ممارسة حقوقهم المدنية والثقافية.

وأعرب المجتمعون عن بالغ انشغالهم إزاء الاتجاه المثير للقلق للمشاعر المعادية للمسلمين وظاهرة /الإسلاموفوبيا/ وخطاب الكراهية والتطرف اليميني، والمنحى الذي تتخذه حوادث العنف التي تستهدف المسلمين في بعض البلدان الأوروبية بدافع خطاب الكراهية والتمييز المتفشي، رافضين بشدة الخطاب السياسي لليمين الراديكالي المثير للانقسام وغير المتسامح والمتسم بالإقصائية. كما دعوا قادة المجتمع المسلم في أوروبا إلى تكثيف الجهود للمشاركة مع جميع الأطراف المعنية، لتعزيز التعايش السلمي والتسامح والشمولية والوئام والاحترام المتبادل والتفاهم.


الكلمات المفتاحية

عام, أسلامية, منظمة التعاون الإسلامى
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق