22 سبتمبر 2022

ألمانيا وفرنسا تواصلان مهام توفير الأمن في منطقة الساحل الإفريقي

  • QNA Images

برلين في 22 سبتمبر /قنا/ أعلنت ألمانيا وفرنسا اعتزامهما مواصلة القيام بمهام في منطقة الساحل الإفريقي من أجل توفير الأمن في تلك المنطقة.

 

وقالت كريستينه لامبرشت وزيرة الدفاع الألمانية خلال اجتماعها مع نظيرها الفرنسي سباستيان ليكورنو في برلين اليوم "كلانا يرى ضرورة مواصلة الانخراط في منطقة الساحل والمساعدة هناك من أجل نشر الاستقرار ولاسيما فيما يتعلق بالموقف بالنسبة للسكان المدنيين".

 

من جانبه، قال ليكورنو إن تحدي الحرب في أوكرانيا كبير وله تداعيات ملموسة تماما بالنسبة للقارة الإفريقية، مشيرا إلى أن الأمن في منطقة الساحل له تداعيات بالنسبة لأمن الأوروبيين.

 

وتشارك ألمانيا بما يصل إلى 1100 جندي في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي "مينوسما"، كما أن جزءا من الجنود الألمان يشاركون في مهمة الاتحاد الأوروبي للتدريب.

 

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن في يونيو الماضي إنهاء عملية برخان لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، واستبدالها بعمليات عسكرية مركزة مع الدول الصديقة، مضيفا أنه سيتم تنفيذ إطار جديد لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.

 

وكانت فرنسا تتمتع بوجود عسكري كبير في جميع أنحاء غرب إفريقيا، إذ يشارك حوالي 5100 جندي فرنسي ضمن عملية برخان ضد المسلحين في منطقة الساحل الإفريقي المضطربة.


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, ألمانيا
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق