16 يناير 2023

بدء أعمال المؤتمر العلمي حول السبخات في قطر بمشاركة علماء وباحثين دوليين

محلية
  • QNA Images

الدوحة في 16 يناير /قنا/ بدأت بجامعة قطر، اليوم، أعمال مؤتمر علمي حول السبخات في قطر، بمشاركة علماء وباحثين دوليين، بهدف تبادل المعلومات حول المستجدات العلمية بشأنها وسبل تطوير البحث والاستكشاف على هذا الصعيد.

ويقدم المؤتمر، الذي تنظمه جامعة قطر ويحضره ممثلون عن الجهات المعنية بالبيئة، نظرة عامة عن أهمية السبخات كبيئة طبيعية، والضرورة الملحة لحمايتها والحفاظ عليها، مع استعراض تاريخي حول البحوث الرائدة عن رواسب السبخات والتي بدأت قبل أكثر من نصف قرن، وذلك عند اكتشاف أول "دولمايت" حجر جيري ماغنيسي غني بالمعادن الطبيعية، في قطر عام 1961.

وقال سعادة الدكتور حسن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر في كلمة خلال افتتاح المؤتمر، إن هذا المحفل العلمي الدولي يأتي في إطار التزام الجامعة بتشجيع البحوث المتعلقة بمختلف مكونات النظام البيئي الطبيعي لدول قطر والمنطقة، والدفع باتجاه إيصال نتائج هذه البحوث إلى المهتمين في مختلف مراحلهم الدراسية من خلال التدريس المدعم بالبحوث.

وأوضح أن دراسة السبخات كجزء من النظام البيئي تأتي ضمن الأولويات البحثية التي حددتها الوثائق الأساسية لدولة قطر بما فيها رؤية قطر 2030 واستراتيجية جامعة قطر وكذلك أولويات البحث العلمي التي حددتها الجامعة.. وقال: "تأتي دراسة السبخات ضمن هذه الأولويات، ويعكس تنظيم مؤتمر متخصص في هذا المجال التزامنا المستمر بهذه الثوابت خدمة لبلدنا وللبحث العلمي بشكل عام".

وبدورها، أكدت الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس الجامعة للبحوث والدراسات العليا في جامعة قطر، أهمية المؤتمر الذي يجمع بين خبرات الباحثين الدوليين المتخصصين في مجال السبخات والتشجيع على تطوير تخصصات متعددة للبحث في هذا المجال.

وأضافت، في تصريح بهذه المناسبة، أن تنظيم هذا المؤتمر يعكس التزام جامعة قطر بدراسة وحماية التراث الطبيعي للبلاد وذلك من خلال اللقاءات والمؤتمرات والأبحاث العلمية المبتكرة.

ومن جانبه، أوضح الدكتور حمد آل سعد الكواري، مدير مركز العلوم البيئية بالجامعة، أن السبخات تعد أنظمة بيئية ترسبية فريدة من نوعها، والتي تتطور تحت ظروف مناخية صعبة.. مشيرا إلى أن أفضل السبخات الموجودة حاليًا هي تلك الموجودة حول الخليج العربي، وأفضلها المحفوظة في قطر.

وأشار إلى أن الهدف من المؤتمر هو جمع العديد من الباحثين في مختلف التخصصات تحت سقف واحد، وعرض أبحاثهم في هذا الخط الجديد من الأبحاث وإيجاد طرق جديدة للتعاون بما يحقق الاستفادة لهم جميعا.

ويعقد العلماء والباحثون من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وأستراليا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط، على مدى ثلاثة أيام، جلسات مختلفة مخصصة لدراسة السمات الفيزيائية والكيميائية لنظام السبخة البيئي ومكوناته البيولوجية بما في ذلك الحصائر الميكروبية، و"الدولوميت" الميكروبي حيث يعتبر"الدولوميت" خزانا مهما للغاية في قطر "تشكيل خف الجمل" مشكلا الخزان الرئيسي لحقل غاز الشمال في البلاد.

كما يناقش العلماء موضوع المعادن الحيوية الأخرى في السبخات، مثل المعادن الطينية واستخدام المكونات البيولوجية في معالجة التربة والحفاظ على المواقع الأثرية، في حين تخصص جلسة لدراسة السبخة كنظير أرضي للمريخ في ضوء نتائج بحث علمي تشير إلى أن سطح المريخ كان سبخا قبل حوالي 3.5 مليار سنة، ووجود العديد من خطوط التوازي بين المعادن الموجودة على المريخ والمعادن الموجودة في السبخات الحديثة.

ويخصص المؤتمر كذلك مائدة مستديرة بمشاركة الباحثين وممثلي الجهات المعنية، لمناقشة مستقبل الأبحاث العلمية المتعلقة بالسبخة وطرق تطوير تخصصات متعددة في هذا المجال والأخذ بعين الاعتبار أهمية السبخات في قطر كآخر موقع محفوظ بشكل متميز في العالم.


الكلمات المفتاحية

عام, قطر
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق