18 يناير 2023

روسيا تبدي استعدادها للنظر في مقترحات الغرب حول المفاوضات بشأن الأزمة الأوكرانية

  • QNA Images
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمره الصحفي السنوي في موسكو

موسكو في 18 يناير /قنا/ أبدى سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، استعداد بلاده للنظر في مقترحات من الغرب حول المفاوضات بشأن الأزمة الأوكرانية.

وقال لافروف، في مؤتمر صحفي حول أعمال الدبلوماسية الروسية عام 2022، رداً على سؤال حول آفاق المفاوضات بين الغرب وروسيا حول أوكرانيا: "سنكون مستعدين للرد على أي مقترحات جادة، ولا نرى أيا منها حتى الآن. سنكون مستعدين للنظر فيها واتخاذ قرار".

وأضاف لافروف: "لا يمكن أن يكون هناك حديث عن مفاوضات مع الرئيس الأوكراني، على الأقل لأنه قانونيًا منع التفاوض مع الحكومة الروسية".

وأوضح أن "أهداف العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا ليست وهمية"، وقال في رده على سؤال ما إذا كانت الأعمال القتالية في إطار العملية العسكرية الخاصة يمكن أن تنتهي عام 2023 "العملية العسكرية الخاصة لها أهداف ليست خيالية، وليست مأخوذة من العدم، بل أهداف تحددها المصالح الأمنية الأساسية والشرعية لروسيا".

وشدد لافروف على أنه في أوكرانيا، كما هو الحال في أي منطقة أخرى على الحدود مع روسيا، "لا ينبغي أن تكون هناك بنية تحتية عسكرية تشكل تهديدًا، ولا ينبغي أن يكون هناك اضطهاد للسكان الناطقين بالروسية في البلاد".

من جانبه، قال دميتري مدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، إن إجراء مفاوضات جديدة مع أوكرانيا، يتطلب الاعتراف بنتائج الاستفتاءات بضم "دونيتسك" و"لوغانسك" و"خيرسون" و"زابوروجيا" إلى روسيا.

وصرحت كييف، قبل ذلك، بأنها لا ترفض المفاوضات مع موسكو، لكنها يجب أن تستند إلى عدة معايير، بما في ذلك التعويضات المالية، وانسحاب القوات الروسية من الأراضي التي تعتبرها كييف أراضي أوكرانية.

من جهته، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، سعي بلاده الجاد لإنهاء الصراع في أوكرانيا في أقرب وقت، مشدداً على أن خصوم روسيا سيطرقون عاجلاً أم آجلاً باب المفاوضات مع روسيا.

وكان بوتين، قد أكد في مناسبات عدة، أن روسيا لا ترفض المفاوضات ومنفتحة دائماً على الحوار، لكنها لن تتنازل عن أي من حقوقها، ولن تسمح بما من شأنه أن يشكل خطراً آنيا أو مستقبلياً، على أمنها وأمن شعبها.


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, روسيا
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق