25 يناير 2023

رئيس الوزراء السويدي يؤكد أن بلاده تريد العودة إلى الحوار مع تركيا بشأن الانضمام الناتو

  • QNA Images

ستوكهولم في 25 يناير /قنا/ أكد أولف كريسترسون، رئيس الوزراء السويدي، أن بلاده تريد العودة إلى الحوار مع تركيا بشأن انضمام ستوكهولم لحلف شمال الأطلسي"الناتو".

وقال في مؤتمر صحفي الثلاثاء : "رسالتنا المشتركة هي أننا نريد الدعوة للهدوء والتفكير، الهدوء في العملية كي نتمكن من العودة للحوار بين السويد وفنلندا وتركيا حول عضويتنا المشتركة في الناتو".

وكانت مصادر تركية قد أعلنت، في وقت سابق الثلاثاء، عن إرجاء الاجتماع الخاص بالآلية الثلاثية بين تركيا والسويد وفنلندا المتعلق بانضمام الأخيرتين إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، وذلك على خلفية سماح السلطات السويدية لأحد المتطرفين بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام السفارة التركية في ستوكهولم.

وأضاف كريسترسون أن "هناك مستفزّين أرادوا إفساد علاقات السويد مع دول أخرى" وإحباط مسعاها للانضمام للحلف العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة.. مؤكدا أنه "ما من مسألة متعلقة بالأمن القومي أكثر أهمية من أن نصبح مع فنلندا بسرعة عضوين في الناتو".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الإثنين، أن على السويد ألا تنتظر دعم أنقرة فيما يخص عضويتها في حلف شمال الأطلسي "الناتو" وذلك على خلفية سماح السلطات السويدية لأحد المتطرفين بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام السفارة التركية في ستوكهولم.

وفي خطاب ألقاه عقب اجتماع للحكومة بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، قال أردوغان: "إذا كنتم لا تحترمون المعتقدات الدينية لتركيا أو المسلمين، فلا تنتظروا منا أي دعم فيما يتعلق بعضويتكم في الناتو".

ويعد الرفض التركي مشكلة بالنسبة للسويد، وفنلندا بشكل غير مباشر، حيث يتعين أن تصادق دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" الثلاثين على طلبي انضمام الدولتين إلى الحلف، وصادقت منها 28 دولة بالفعل، إلا أن تركيا والمجر لم تصادقا بعد.

ووقعت تركيا والسويد وفنلندا في يونيو الماضي مذكرة تفاهم ثلاثية بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي"الناتو"، بعد تعهدهما بالاستجابة لمطالب أنقرة بشأن التعاون في ملف مكافحة الإرهاب.

 


الكلمات المفتاحية

عام, دولية, دول العالم, دول أوروبية
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق