25 يناير 2023

الدوري القطري.. السد يجبر العربي على التنازل عن الصدارة.. والدحيل المستفيد الأكبر

محلية
  • QNA Images
  • QNA Images

الدوحة في 25 يناير /قنا/ فرضت نتائج الجولة الحادية عشرة من منافسات الدوري القطري لكرة القدم دوري نجوم QNB مستجدات على قمة الترتيب، بعدما تنازل العربي مرغما عن الصدارة عقب الخسارة أمام السد في الديربي، فيما كان الدحيل أكبر المستفيدين بعدما تحولت الريادة المؤقتة لجدول الترتيب عقب الفوز على الشمال إلى دائمة.
وكانت الجولة الحادية عشرة الوحيدة التي لعبت كاملة منذ استئناف الدوري، حيث شهدت الجولتان الثامنة والتاسعة تأجيلات لبعض المباريات، بسبب ارتباط عدد من لاعبي الأندية بمنتخبات بلادهم بمنافسات النسخة الخامسة والعشرين من كأس الخليج التي أقيمت مؤخرا في العراق، في حين تم ترحيل الجولة العاشرة بالكامل إلى شهر مارس المقبل بعد وصول المنتخب القطري إلى الدور نصف النهائي من ذات البطولة الخليجية.
وتصدرت قمة السد والعربي المشهد، باعتبارها إحدى كلاسيكيات الكرة القطرية إلى جانب قيمتها التنافسية، فجاءت المباراة مثيرة بكافة تفاصيلها، قبل أن يحسمها السد بثنائية دون رد ليخطو حامل لقب النسختين السابقتين خطوة مهمة في سعيه للعودة إلى الواجهة بعدما احتل مراكز متأخرة في الجولات السبع الأولى، ليرفع رصيده إلى النقطة 13 في المركز السادس مع مباراة مؤجلة.
وكان العربي الذي دخل المباراة تحت وطأة ضغوط فرضها الدحيل الذي تجاوز الشمال بثنائية دون رد، قد تخلى عن الصدارة للمرة الأولى في النسخة الحالية، حيث كان شريكا للوكرة في المركز الأول عقب الجولة الافتتاحية، قبل أن ينفرد بالريادة منذ الأسبوع الثاني، وبالتالي بدت الخسارة مؤثرة بعد أن أبقت رصيده عند النقطة 22 خلف الدحيل صاحب الـ23 نقطة.
وقدم فريق المدرب يونس علي عرضا راقيا في الشوط الأول الذي كان فيه الطرف الأفضل، مهدرا عددا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بمنحه الأسبقية، قبل أن يعود السد في الشوط الثاني ويفرض الهيمنة على المجريات ولكن بنجاعة وفعالية مكنته من تدوين الهدفين والخروج بالانتصار الثمين.
وكان الدحيل قد أنجز المهمة أمام الشمال ونال النقاط الثلاث بفضل تألق مهاجمه الكيني مايكل اولونغا الذي وضع حدا لعناد المنافس طيلة ساعة كاملة من اللعب، ليسجل هدفي الفوز الذي كان كافيا لاعتلاء الصدارة مؤقتا للمرة الثالثة تواليا، إذ سبق لفريق المدرب الأرجنتيني هيرنان كريسبو أن خطف الصدارة في الجولتين الماضيتين، بيد أن الأمر لم يكن يزيد في المرتين عن 24 ساعة فقط، بعد أن يستعيد العربي المركز الأول في اليوم الموالي، لكن الثالثة كانت ثابتة هذه المرة، مستفيدا من سقوط المتصدر أمام السد.
بدوره اقتحم نادي قطر المربع للمرة الأولى في النسخة الحالية، بعدما واصل التوهج الكبير الذي بدأه منذ استئناف الدوري، محققا فوزا عريضا على أم صلال برباعية مقابل هدف، ليرفع رصيده إلى النقطة 16 مع مباراة مؤجلة محتلا المركز الرابع.
ويعد الانتصار العريض هو الثاني تواليا بعد الفوز على الغرافة بخماسية نظيفة في الجولة الماضية، ما يؤكد النهم الهجومي الكبير لفريق المدرب المغربي يوسف السفري الذي سجل عشرة أهداف في الجولات الثلاث الأخيرة مقابل استقبال هدف واحد فقط، حيث كان قد فاز قبل التوقف على الريان بهدف دون رد، بالمقابل مني أم صلال بالخسارة الثانية تواليا ليتجمد رصيده عند النقطة السابعة في المركز العاشر.
وكان الأهلي قد فرط في فوز كان في المتناول أمام المرخية، حيث ظل متقدما بهدفين دون رد حتى الدقائق الخمس الأخيرة التي شهدت تسجيل العراقي أيمن حسين هداف خليجي 25، هدفين منح بهما فريقه المرخية نقطة ثمينة هي الأولى في الظهور الأول لفريق المدرب الوطني عبدالله مبارك بعدما غاب عن الجولتين الماضيتين بسبب التأجيل، ليبلغ النقطة التاسعة في المركز التاسع، في حين فقد الأهلي مركزه الرابع وبات خامسا برصيد 14 نقطة.
واستعاد الوكرة نغمة الانتصارات في الدوري القطري /دور نجوم QNB/ بفوز عريض على السيلية بخماسية نظيفة بعدما هيمن رجال المدرب الإسباني ماركيز لوبيز على كافة تفاصيل المواجهة خصوصا في الشوط الثاني الذي شهد رباعية كاملة في غضون 22 دقيقة تؤكد انهيار المنافس.
ورفع الوكرة رصيده إلى النقطة 18 من تسع مباريات في المركز الثالث، مؤكدا بقاءه طرفا فاعلا في المنافسة على اللقب في النسخة الحالية، بالمقابل تضاعفت أوجاع فريق المدرب التونسي سامي الطرابلسي الذي قبل الخسارة الثامنة مقابل فوز وتعادل، ليبقى الرصيد عن النقطة الرابعة فقط في المركز الأخير.
وكانت الجولة قد اختتمت بقمة تقليدية أخرى جمعت الغرافة بالريان وانتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما، وهي النتيجة التي لم تخدم أيا من الطرفين، إذ ظل الغرافة سابعا رغم وصول الرصيد إلى النقطة 13، فيما راوح الريان مكانه في المركز قبل الأخير برصيد خمس نقاط.
وواصل فريق المدرب البرتغالي بيدرو مارتينيز بحثه عن الفوز الأول بعد التوقف من أجل تدارك خسارتين ثقيلتين في الجولتين الماضيتين أمام الدحيل وقطر، لكنه لم يقو على الاحتفاظ بالتقدم بهدفين لهدف حتى الدقائق الست الأخيرة، حيث استطاع الريان أن يعدل النتيجة بل وكاد يخطف الفوز في الوقت بدل الضائع.
وعلى صعيد أرقام الجولة الحادية عشرة، فقد شهدت المباريات الست تسجيل 22 هدفا بنسبة كبيرة بلغت قرابة الـ3.6 هدف في كل مباراة، وخرجت فرق الدحيل والسد والوكرة بشباك نظيفة، وتم تسجيل حالة طرد وكانت من نصيب لاعب نادي قطر إبراهيم ماجد، واحتساب ركلتي جزاء سجلهما كل من سانتي كازورلا لاعب السد في شباك العربي، وأيمن حسين لاعب المرخية في شباك الأهلي، فيما عرفت الجولة المشاركة الأولى للاعب السيلية الوافد الجديد المغربي إسماعيل خافي.
وشهدت المباريات الست، أربعة انتصارات هي: فوز الدحيل على الشمال 2 - 0 و فوز السد على العربي 2 - 0، وفوز الوكرة على السيلية 5 - 0، وفوز نادي قطر على أم صلال 4 - 1.. مقابل تعادلين: المرخية مع الأهلي 2-2 والغرافة مع الريان بالنتيجة ذاتها.
وتراكميا فقد شهدت المباريات الـ(56) التي لعبت في الدوي حتى الآن تسجيل 165 هدفا بنسبة تهديفية بلغت 2.9 هدف في كل مباراة، وكانت الجولة السادسة الأكثر تسجيلا للأهداف بـ23 هدفا، بينما كانت أقل الجولات تهديفا هي الرابعة التي شهدت تسجيل 12 هدفا فقط.
وسجلت الفرق خلال المباريات، 42 انتصارا، مقابل 14 تعادلا منها تعادلان سلبيان و12 تعادلا إيجابيا، كما تم احتساب 25 ركلة جزاء سجلت منها 21 ركلة وتم إهدار أربع ركلات.
وعلى صعيد الهدافين فقد أشعل الكيني مايكل اولونغا مهاجم الدحيل المنافسة عندما سجل هدفين في مرمى الشمال رفع بهما رصيده إلى تسعة أهداف، ليشارك الأنغولي جيسينتو دالا مهاجم الوكرة الصدارة بعد أن كان هذا الأخير قد سجل هدفه الشخصي التاسع أيضا في مرمى السيلية.
وصام التونسي يوسف المساكني مهاجم العربي عن التسجيل في الجولة الحالية ليبقى رصيده عند 7 أهداف متقدما على الأردني يزن النعيمات مهاجم الأهلي صاحب الأهداف الستة، يليه كل من: العاجي يوهان بولي مهاجم الريان، والسوري عمر السومة مهاجم العربي، والجزائري ياسين إبراهيمي مهاجم الغرافة والعراقي أيمن حسين مهاجم المرخية، ولكل واحد منهم 5 أهداف.
وعلى صعيد الترتيب فقد احتل الدحيل الصدارة برصيد 23 نقطة بفارق نقطة عن العربي الثاني (22) فيما جاء الوكرة ثالثا بـ18 نقطة يليه قطر برصيد 16 نقطة بفارق نقطتين عن الأهلي الخامس (14 نقطة)، ثم يأتي السد سادسا بـ13 نقطة متقدما بفارق الأهداف عن الغرافة السابع، وجاء الشمال في المركز الثامن برصيد عشر نقاط، متقدما بفارق نقطة عن المرخية التاسع (9 نقاط)، وحل أم صلال عاشرا بسبع نقاط، فيما احتل الريان المركز قبل الأخير برصيد 5 نقاط بفارق نقطة عن السيلية متذيل الترتيب بأربع نقاط.
وتنطلق منافسات الجولة المقبلة الـ12 يوم السبت المقبل حيث يلتقي السد مع المرخية، والسيلية مع الغرافة، والأهلي مع أم صلال، على أن تستكمل الأحد بمواجهات الوكرة مع الدحيل، والشمال مع الريان، وقطر مع العربي.






الكلمات المفتاحية

رياضة, قطر, الدورى المحلى والكأس
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق