20 مارس 2023

المدير العام لـ"ألكسو": نعتزم تنظيم منتدى عربي حول ندرة المياه نهاية العام الجاري

  • QNA Images

الدوحة في 20 مارس /قنا/ كشف الدكتور محمد ولد أعمر المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "ألكسو"، أن المنظمة تعتزم تنظيم منتدى عربي حول "ندرة المياه والتحكم في المناطق شبه القاحلة" نهاية هذا العام، داعيا جميع الراغبين إلى المشاركة في هذا المنتدى المتخصص لإيجاد حلول عملية للقضايا المتعلقة بشح المياه وندرتها.

وأضاف خلال الحفل السنوي لمنظمة المجتمع العلمي العربي للإعلان عن الفائز بالجائزة التشجيعية للمنظمة لعام 2022، والتي كانت بعنوان "حلول لمشكلة نقص المياه في الوطن العربي"، أن خطة العمل المستقبلية للمنظمة 2023 - 2028، التي انطلقت الألكسو في تنفيذ أول شريحة لها بداية هذا العام 2023، ستعتني بتعزيز دور البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في المجتمعات العربية، وتنمية سياسات العلوم والبحث العلمي والابتكار ودعمها، وتعميق دور الأخلاقيات العلمية والتكنولوجية، والاستفادة من تطبيقات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مجال الزراعة وحماية البيئة، واستخدام تحليلات البيانات الضخمة في مجال حماية البيئة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ونشر وتبادل بيانات المراقبة الأرضية في الدول العربية، والتفاعلات مع نتائج البحث والتأثير على صنع القرار البيئي، وتطوير النشر العلمي في المجلات المتخصصة ذات الجودة العالية.

وأكد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أن العناية بالبحث العلمي وتطويره في الوطن العربي: تشريعا وتمويلا ونشرا واهتماما بالعقول وجذبا للخبرات في المجالات المختلفة يعد ضرورة دائمة في عصر سمته الأساسية التسارع في كل مناحي الحياة. إذ لم يعد مكان لأحد في هذا الفضاء الفسيح، إلا بقدر امتلاكه مفاتيح العلم والمعرفة، تلك المفاتيح التي تأتي ضمن سلسلة متصلة تتداخل فيها جميع الأطراف المعنية بالتربية والثقافة والعلوم.

واستعرض دور المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" العاملة تحت مظلة جامعة الدول العربية، ومقرها في تونس العاصمة في تعزيز التعاون العربي والإقليمي والدولي في مجالات التربية والتعليم والثقافة والعلوم والبحث العلمي والعمل العربي المشترك ودعمه للمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة وتسهيل التواصل بين الشركاء الإقليميين والدوليين، ودعم مبادرات التنمية متعددة التخصصات ودمجها في السوق العالمية، مشيرا إلى أنه فيما يتصل بالبحث العلمي فقد تم إصدار الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار. وكذلك أعدت الألكسو الإطار العام للبحث العلمي العربي في المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

وعلى مستوى تعزيز قدرات الطفل العربي في منهجيات البحث العلمي، أطلقت المنظمة مسابقة أولمبياد البحث العلمي، واعتنت كذلك بنشر الثقافة العلمية في المجتمعات العربية وخاصة الأطفال والشباب. وكرمت المبدعين والمبتكرين العرب من صغار الباحثين.

وضمن جهود المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لتوثيق أواصر التعاون وفتح آفاق التواصل بين الكفاءات العلمية من أكاديميين وباحثين وطلبة دراسات عليا وكذلك الجامعات والهيئات والمؤسسات العلمية والبحثية، فقد أطلقت المنظمة "بوابة الألكسو للعلوم"، لمد جسور التواصل بين الأكاديميين والباحثين والجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية داخل الوطن العربي وخارجه.

من جانبها، أوضحت الدكتورة موزة بنت محمد الربان، رئيس منظمة المجتمع العلمي العربي ومقرها الدوحة أن الهدف العام للجائزة التي نظمت بالتعاون مع /ألكسو/ هو تشجيع العلماء الشباب في المؤسسات البحثية العربية لتوجيه بحوثهم ودراساتهم نحو كل ما يخدم توطين العلم وبناء التقاليد العلمية الخاصة بهم، سواء في العلوم الأساسية أو العلوم التطبيقية، وتشجيع البحوث التطبيقية الموجهة نحو إيجاد الحلول العلمية المناسبة للمشكلات التي تعاني منها المنطقة العربية، وربط العلم ونتائجه بالواقع، وتشجيع بناء التواصل العلمي بين العلماء والمجتمع.

وقالت "الجائزة سنوية، كل نسخة منها ستكون حول موضوع معين يتعلق بمشكلة معينة"، مشيرة إلى أن جائزة نسخة عام 2022 كانت عن نقص توافر المياه، وهي مشكلة تتفاقم على مستوى كثير من البلدان العربية التي يقع معظمهما ضمن المناطق القاحلة أو شبه القاحلة، وهذه الندرة في إمدادات المياه ناتجة عن أسباب متنوعة، منها الطبيعية (القحط، وقلة تساقط الأمطار، التركيبة الجيولوجية للأرض، تغير المناخ، وما إلى ذلك)، أو بسبب ضعف البنية التحتية لإمدادات المياه، أو سوء إدارة الموارد المائية والهدر. وتؤثر ندرة المياه في الاستخدامات المنزلية والزراعية والصناعية، مما يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية واقتصادية وصحية.

يذكر أن الجائزة التشجيعية فاز بها الدكتور جمعة عبدالجواد محمد علي، من قسم الكيمياء في كلية العلوم، جامعة الأزهر بأسيوط، من جمهورية مصر العربية، وذلك عن جهوده البحثية المتميزة في تنقية المياه الملوثة عن طريق ابتكار مواد جديدة وقد تسلمها نيابة عنه سعادة السيد عمرو الشربيني السفير المصري لدى الدولة، كما نظمت خلال الاحتفال بالجائزة، ورشة علمية متخصصة بعنوان "الابتكار في معالجة المياه باستخدام مواد جديدة ومتقدمة"، شارك فيها نخبة من الأساتذة الباحثين المتميزين في تخصصهم، من عدد من الجامعات في داخل قطر وخارجها.


الكلمات المفتاحية

عام, قطر
النشرة الإخبارية
الأكثر قراءة
X
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها ، أو قم بتحرير خيارات ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك
موافق